غينيا تهزم بوروندي.. ومدغشقر تصعق نيجيريا وتتأهل

نشر في: آخر تحديث:

فاز منتخب غينيا على منتخب بوروندي 2 - صفر خلال المباراة التي جمعتهما يوم الأحد في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية ببطولة كأس أمم أفريقيا لكرة القدم.

وتقدم منتخب غينيا بهدف سجله محمد ياتارا في الدقيقة 25 ثم أضاف نفس اللاعب الهدف الثاني في الدقيقة 52. ورفع المنتخب الغيني رصيده إلى أربع نقاط في المركز الثالث فيما ظل منتخب بوروندي بلا نقاط في قاع الترتيب.

وينتظر المنتخب الغيني نتائج باقي المجموعات لمعرفة ما إذا كان سيصعد لدور الستة عشر ضمن افضل ثوالث أم سيودع البطولة، فيما ودع منتخب بوروندي البطولة الرسمية.

جاءت بداية المباراة سريعة من الطرفين وسرعان ما سيطر منتخب غينيا على مجريات اللعب وبادر بشن هجمات متتالية بحثا عن تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات منتخب بوروندي الذي تراجع لوسط ملعبه واعتمد على تضييق المساحات وشن الهجمات المرتدة. وشهدت الدقيقة الثامنة فرصة خطيرة لمنتخب غينيا عندما استلم سوري كابا الكرة ودخل بها منطقة الجزاء من الناحية اليسرى وسدد كرة أرضية مرت بجوار القائم الأيسر لجوناثان ناهيمانا حارس بوروندي. ورد منتخب بوروندي بعدها بدقيقتين بفرصة خطيرة عندما سدد جايل بيجيرامانا كرة قوية من ركلة حرة من خارج منطقة الجزاء من الناحية اليسرى لكنها علت العارضة. وفي الدقيقة 13 تلقى منتخب بوروندي ضربة موجعة بعدما حصل كريستوف ندوواروجيرا على البطاقة الحمراء بعدما قام بعرقلة محمد ياتارا على حدود منطقة الجزاء، حيث كان ندوواروجيرا هو المدافع الأخير لمنتخب بوروندي. وعلى الرغم من النقص العددي إلا أن منتخب بوروندي كان قريبا من التسجيل عندما سدد بيير كويزيرا كرة قوية من خارج منطقة الجزاء حولها إبراهيم كوني حارس غينيا بصعوبة إلى ركلة ركنية لكنها لم تستغل. ورد منتخب غينيا في الدقيقة 21 عندما وصلت الكرة إلى فرنسوا كامانو داخل منطقة جزاء بوروندي من الناحية اليمنى وسدد كرة قوية لكنها علت العارضة. وسجل منتخب غينيا الهدف الأول في الدقيقة 25 عندما لعبت ركلة ركنية إلى فرنسوا كامانو داخل منطقة جزاء بوروندي من الناحية اليسرى وسددها ليبعدها أحد مدافعي بوروندي لترتد إلى محمد ياتارا الذي وضعها إلى داخل المرمى.

واستمرت سيطرة المنتخب الغيني على مجريات اللعب ولكنه فشل في تشكيل أي خطورة على مرمى منتخب بوروندي الذي تراجع لوسط ملعبه واعتمد على الهجمات المرتدة مما ادى إلى انحصار اللعب في وسط الملعب. وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى أطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم المنتخب الغيني 1 - صفر.

ومع بداية الشوط الثاني، استمرت سيطرة المنتخب الغيني على مجريات اللعب كما استمرت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف ثان يؤمن به تقدمه، وسط تراجع من منتخب بوروندي واعتماده على الهجمات المرتدة. وفي الدقيقة 52 سجل منتخب غينيا الهدف الثاني عندما مرر إبراهيما تراوري الكرة من الناحية اليمنى إلى ياتارا داخل منطقة الجزاء ليسددها إلى داخل المرمى. وفي الدقيقة 57 كاد المنتخب الغيني أن يسجل الهدف الثالث عندما توغل تراوري من الناحية اليمنى وسدد كرة أرضية قوية مرت بجوار القائم الأيسر للحارس ناهيمانا. وكاد المنتخب الغيني أن يسجل الهدف الثالث في الدقيقة 62 عندما سدد أمادو دياوارا كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لكن ناهيمانا حول الكرة بصعوبة إلى ركلة ركنية لم تستغل. بعد تلك الهجمة بدأ منتخب بوروندي يتخلى عن حذره الدفاعي وشن هجمات على استحياء على مرمى منتخب غينيا الذي تراجع قليلا لوسط ملعبه واعتمد على شن الهجمات المرتدة، ومع ذلك انحصر اللعب في وسط الملعب. وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 83 والتي كادت أن تشهد الهدف الثالث لمنتخب غينيا عندما وصلت الكرة إلى لاس بانجورا داخل منطقة الجزاء من الناحية اليسرى ليمررها للقادم من الخلف خوسي كانتي الذي سدد كرة قوية لكنها مرت بجوار القائم الأيمن للحارس ناهيمانا بسنتيميترات قليلة. ومر الوقت المتبقي من هذا الشوط بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز المنتخب الغيني 2 - صفر.

وفي المباراة الأخرى، حقق منتخب مدغشقر إنجازا تاريخيا بتأهله لدور الستة عشر لبطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم المقامة حاليا في مصر، بعدما حقق مفاجأة من العيار الثقيل بفوزه الثمين والمستحق 2 - صفر على منتخب نيجيريا يوم الأحد في الجولة الثالثة (الأخيرة) للمجموعة الثانية من مرحلة المجموعات في البطولة.

وتصدر منتخب مدغشقر، الذي يشارك للمرة الأولى في تاريخه بالبطولة، ترتيب المجموعة برصيد سبع نقاط، ليضرب موعدا في دور الستة عشر مع صاحب المركز الثالث في أي من المجموعات الأولى والثالثة والرابعة في السابع من يوليو القادم.

في المقابل، تجمد رصيد منتخب نيجيريا، الذي حسم تأهله للدور الثاني منذ الجولة الماضية، عند ست نقاط في المركز الثاني، ليواجه ثاني المجموعة السادسة في الدور الثاني، يوم السبت المقبل.

وظهر المنتخب النيجيري، الذي يمتلك ثلاثة ألقاب في المسابقة، بشكل باهت للغاية، في المباراة التي جرت على ملعب الإسكندرية، حيث ظهرت خطوطه مفككة تماما، خاصة خط دفاعه الذي ارتكب عدة هفوات استغلها مهاجمو منتخب مدعشقر جيدا، ليحققوا أول انتصار خلال مواجهاتهم المباشرة أمام المنتخب الملقب بـ(النسور الخضراء). وافتتح لالينا نومينجانهاري التسجيل لمدغشقر في الدقيقة 13، فيما تكفل كاروليس اندريا ماستينور بتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 53.