Kick It Out تدعو لإيقاف العنصرية بشكل فوري

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت حملة "كيك ايت أوت" لمناهضة العنصرية أن كرة القدم بحاجة لاتخاذ "إجراء حاسم"، بعد أن تم توجيه إساءات عنصرية ضد لاعب بارز في الدوري الإنجليزي الممتاز يوم السبت.

وبعد خمسة أيام من استهداف بول بوغبا عنصرياً، تعرض زميله بفريق مانشستر يونايتد ماركوس راشفورد لهتافات عنصرية، بعدما سدد ركلة جزاء اصطدمت بالعارضة في المباراة التي خسرها فريقه أمام كريستال بالاس.

وذكرت "كيك ايت أوت" عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت "تويتر": "تواصلت الإساءات العنصرية الحقيرة على وسائل التواصل الاجتماعي".

وأضافت: "هذه المشكلة لن تذهب وتحتاج لتصرف حاسم - هذا ما سوف نقوم بتوضيحه عبر (تويتر) عندما نلتقي". وأفادت تقارير إعلامية بريطانية أن معظم الإساءات تضمنت كلمة (زنجي) وقال أولي غونار سولشاير المدير الفني لمانشستر يونايتد إنه بالكاد كان يصدق ما يحدث.

وقال في المؤتمر الصحافي عقب نهاية المباراة يوم السبت: "يجب إيقافها. أنا في حالة فقدان للكلمات". وأضاف: "نستمر في إقامة كل هذه الحملات - لا للعنصرية - ويبقون متخفين خلف هويات مزيفة، هذا شيء جنوني أننا نتحدث عن هذا في 2019".

وأصدر مانشستر يونايتد بيانا مطلع هذا الأسبوع يدين التغريدات التي طالت بوغبا، الذي حصل على دعم من راشفورد وزميله بالفريق هاري ماغواير.

وذكر ماغوير عبر تويتر: "مقزز. وسائل التواصل الاجتماعي تحتاج لفعل شيء بشأن هذا. كل حساب مفتوح يجب أن يتم إثباته من خلال جواز سفر/ رخصة قيادة". وتابع: "أوقفوا هؤلاء المتصدين المثيرين للشفقة والذين يقومون بإنشاء العديد من الحسابات للإساءة للأشخاص. موقعا تويتر وإنستغرام".

ويوم الأربعاء الماضي، اعترف مسؤولو تويتر بأنه يتعين فعل المزيد لحماية المستخدمين من الإساءات وذكروا أنه سيكون هناك اجتماع مع مانشستر يونايتد و"كيك ايت أوت" و"أي أصحاب مصلحة في المجتمع المدني" مهتمين بسماع العمل الذي نفعله لحماية لاعبي الكرة.