عاجل

البث المباشر

تقنية الفيديو.. قضية جديدة تضرب ملاعب العالم

المصدر: دبي - محمد القناص

باتت تقنية حكم الفيديو المساعد"فار" تشكل قضية في ملاعب كرة القدم، قبل وبعد حضورها في كل العالم، وليس في السعودية وحدها.

في نهائي الدوري الأسترالي 2018، توج ملبورن فيكتوري باللقب وهدف سجله بارابوس، وأظهرت الإعادة أنه من حالة تسلل، لكن "الفار" لم يتنبه للحالة إلا بعد استئناف اللعب، حينها كما يقول المثل "طارت الطيور بأرزاقها".. والنهائي حُسم بهذا الهدف.

وفي كوبا أميركا الأخيرة، سوبر كلاسيكو في نصف النهائي، تجاهل الحكم احتجاجات ميسي ورفاقه، بعد المباراة اتحاد الأرجنتين يفجر المفاجأة، حرس الرئيس البرازيلي تداخلوا مع موجة الاتصالات المخصصة للحكام، واتحاد "كونيمبول" نفى الأمر، وقرر إيقاف ميسي لثلاثة أشهر لاعتراضاته.

وإفريقيا اعتمدت تقنية الفيديو في المباراة النهائية لدوري الأبطال، وفي المغرب ذهابا كل شيء سار على ما يرام، وفي الإياب يحدث ما لم يكن بالحسبان، حينما تعطلت التقنية، وتصاحب المباراة أحداث كبرى، وصلت إلى محكمة التحكيم، وفي الأخير الترجي يتوج بطلا للمسابقة.

وأوروبا ليست بعيدة عن أحداث التقنية، في مباراة ليفربول ونوريتش بالدوري الإنجليزي تعطل الاتصال بين الحكام وغرفة "فار"، وتأخرت انطلاقة الشوط الثاني خمس دقائق حتى تم حل المشكلة.

وفي إسبانيا، أثار "فار" جدلا قبل أيام، في مباراة بين ليغانيس وضيفه ليفانتي، بسبب ركلة جزاء للضيوف، حتى "فار" لم يلغها، وطالبت رئيسة نادي ليغانيس بإعادة المباراة التي خسرها فريقها بهدفين لواحد، مؤكدة أن جهاز الاتصال للحكم مونويرا مونتيرلم يكن يعمل، لكن الاتحاد الإسباني نفى تكون تقنية الفيديو قد واجهت مشكلات في المباراة مشيراً إلى أنه سيستمع للناديين لضمان شفافية كاملة.

والإسبان ليسوا وحدهم من عانوا من مشكلات مع تقنية الفيديو، ففي الدوري الألماني أقيمت مباريات في موسم 2017-2018 دون تطبيق "فار" بسبب مشكلات تقنية.

إعلانات