عاجل

البث المباشر

رئيس الاتحاد البلغاري يستقيل بعد حادثة العنصرية

المصدر: صوفيا - رويترز

استقال بوريسلاف ميهايلوف من رئاسة الاتحاد البلغاري لكرة القدم يوم الثلاثاء بعد أن دعاه رئيس الوزراء إلى التنحي عقب اساءات عنصرية أطلقتها جماهير بلغارية واستهدفت لاعبي منتخب إنجلترا السمر في مباراة بتصفيات بطولة أوروبا 2020 أقيمت في صوفيا أمس الاثنين.

ودعا رئيس الوزراء بويكو بوريسوف يوم الثلاثاء الحارس السابق ميهايلوف إلى الاستقالة بعد أن تسببت هذه الأحداث في توقف المباراة مرتين في إطار توصيات الاتحاد الأوروبي الخاصة بمواجهة الأحداث العنصرية في الملعب والتي تتألف من ثلاث خطوات متدرجة.


وتم نقل مجموعة من مشجعي المنتخب صاحب الضيافة، الذين كانوا يرتدون ملابس سوداء ويؤدون تحية التيار اليميني، من قطاع في المدرجات بينما ناشد ايفيلين بوبوف قائد بلغاريا الجماهير خلال الاستراحة التوقف عن أي إساءة.

وقال رئيس الوزراء البلغاري على "فيسبوك" يوم الثلاثاء: أدعو بوريسلاف ميهايلوف إلى الاستقالة فورا من رئاسة الاتحاد البلغاري لكرة القدم وذلك بعد أن انتشرت لقطات من مباراة يوم الاثنين على شاشات التلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعي.

وأضاف: إنه أمر لا يمكن قبوله في بلغاريا أن يتم ربطها بالعنصرية ورهاب الأجانب رغم انها واحدة من أكثر الدول تسامحا في العالم ويعيش فيها أناس من مختلف العرقيات والديانات في سلام.

وقال يوردان ليتشكوف نائب رئيس الاتحاد البلغاري: أشعر بخيبة أمل لهذا التركيز على العنصرية. لا يحتاج الناس للتركيز على هذه المسألة في مباراة بالتصفيات بهذا الحجم وأمام منافس مثل إنجلترا.

وأمر الاتحاد الأوروبي (اليويفا) بإغلاق جزء من مدرجات استاد فاسيل ليفسكي في بلغاريا خلال زيارة إنجلترا بسبب تورط بعض جماهير بلغاريا في تصرفات عنصرية في يونيو الماضي أمام التشيك وكوسوفو في التصفيات.

وترددت هتافات عنصرية من المدرجات وأبلغ لاعبون في منتخب إنجلترا المدرب غاريث ساوثغيت بالأمر، كما تم إبلاغ الحكم وجرى تحذير الجماهير مرتين عبر الإذاعة الداخلية للاستاد.

وقال معظم لاعبي بلغاريا ومدربها عقب المباراة إنهم لم يسمعوا أي إساءة لجماهير إنجلترا، وقال المدرب كراسيمير بالاكوف إن بلاده لم تشهد هذه الحوادث العنصرية من قبل ملقيا باللوم على المشجعين الإنجليز، بداعي عدم احترام الجماهير البلغارية، وأضاف: في الشوط الثاني رددوا هتافات ضد جماهيرنا لا يمكن قبولها.

وتم تغريم الاتحاد البلغاري وعدد من الأندية البلغارية بسبب أحداث عنصرية عدة مرات على مدار السنوات القليلة الماضية.

وحث تروي تاونسند من منظمة "كيك إيت أوت" المناهضة للعنصرية الاتحاد الأوروبي على استبعاد بلغاريا من التصفيات. وتابع: يتعين على اليويفا اتخاذ أقوى إجراء ممكن، وفي نظري استبعاد بلغاريا من التصفيات الأوروبية. إنه السبيل الوحيد لإيقاف الأشخاص الذين يسيئون للاعبينا السود.

إعلانات