عاجل

البث المباشر

ماني رداً على غوارديولا: سأتحايل إذا كنت سأفوز بركلة جزاء

المصدر: لندن - فرانس برس

مازح السنغالي، ساديو ماني، مهاجم ليفربول متصدر الدولي الإنجليزي لكرة القدم أنه لن يغير أسلوبه في قمة مانشستر سيتي المنتظرة يوم الأحد، برغم اتهامه من مدرب الأخير الإسباني بيب غوارديولا بتعمد السقوط داخل منطقة الجزاء.

ونال ماني بطاقة صفراء يوم السبت ضد أستون فيلا في الدوري، لما اعتبره الحكم سقوطاً متعمداً في المنطقة للحصول على ركلة جزاء، قبل أن يصنع تمريرة حاسمة ويسجل هدفا متأخرا مكّن فريقه من قلب تأخره الى فوز بنتيجة 2-1.

وأتاح ذلك لليفربول الحفاظ على فارق النقاط الست الذي يفصله عن سيتي بطل الموسمين الماضيين، بعد فوز الأخير بصعوبة أيضا بالنتيجة ذاتها على ساوثهامبتون، قبل مباراتهما المرتقبة في المرحلة الثانية عشرة.

ودافع الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول عن لاعبه في وجه اتهامات غوارديولا "لست واثقا ما إذا كان (غوارديولا) يتحدث عن ساديو أو عنا بشكل عام (...) لم أسمع اسم ساديو، ولا أدري كيف يمكننا أن نعرف بهذه السرعة كيف جرى حدث ما في المباراة".

وتابع "كل ما يمكنني قوله هو أن ساديو لا يتعمد السقوط. حصلت حالة في مباراة أستون فيلا تخللها احتكاك سقط من بعده أرضا. ربما لم تكن ركلة جزاء، لكن كان ثمة احتكاك، وهو لم يقم بعرقلة نفسه بقدمه".

وبعد مشاركته بفوز فريقه على غينك البلجيكي 2-1 في دوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء، رأى ماني بأسلوب ساخر أن لديه الحق بالسقوط إذا تعرض لعرقلة "إذا كانت ركلة جزاء، بالطبع سأغطس، إذا كانت الغطسة ستمنحني ركلة جزاء سأقوم بها. لما لا؟ لكن ما قاله يورغن صحيح. أنا لا أغطس".

وتابع الهداف المميز "حصل لمس بالطبع (ضد أستون فيلا). ربما لم تكن ركلة جزاء ولم يمنحها، ورفع بوجهي البطاقة الصفراء. شخصيا لا مشكلة لدي مع هذا الأمر، لن يغير هذا الأمر طريقة لعبي وكيفية القيام بعملي".
واعتُبر انتقاد غوارديولا ضمن المناوشات الذهنية بين الطرفين قبل موقعة ملعب "أنفيلد"، وهو أمر اعتبره ماني "ذكيا بعض الشيء" لجذب انتباه الحكام.

ووصف المهاجم الدولي المباراة قائلا "أعتقد أنها من أكبر الاختبارات. لكن بالنسبة لي لا أعتبر سيتي فقط (صعبا)، لأنه ضد أستون فيلا شاهدتم مدى صعوبة المباراة وضد ليستر سيتي أيضا".

ويحقق ليفربول، اللاهث وراء اللقب منذ 1990، موسما رائعا إذ يملك 31 نقطة من أصل 33 ممكنة، بتعادله مرة يتيمة مع مضيفه مانشستر يونايتد، فيما يتخلف عنه سيتي بست نقاط بسبب خسارتين غير متوقعتين ضد نوريتش سيتي وولفرهامبتون.

ويحوم الشك حول مشاركة حارس سيتي البرازيلي إيدرسون بعد إصابته ضد أتالانتا الإيطالي يوم الأربعاء في دوري الأبطال في مباراة انتهت بالتعادل 1-1. ودخل بدلا منه التشيلي كلاوديو برافو الذي طرد بدوره في الدقائق العشر الأخيرة، ليكمل زميله المدافع كايل ووكر المباراة بين الخشبات بعدما أشركه غوارديولا مكان الجزائري رياض محرز لغياب حارس مرمى ثالث في التشكيلة.

وقال غوراديولا "هذه مشكلة عضلية. كان هناك مخاطرة لتركه لأنه شعر بها في نهاية الشوط الأول. لا نعرف (إذا كان قادرا على المشاركة ضد ليفربول)". ويغيب عن سيتي المدافعان الفرنسي إيمريك لابورت والأوكراني أولكسندر زينتشنكو، فيما يعاني صانع اللعب الإسباني دافيد سيلفا من مشكلة عضلية بفخذه.

وبحال سقوط "سيتيزنز" في ليفربول، ستكون الفرصة متاحة لمفاجأتي الموسم ليستر سيتي وتشلسي بتسلق الترتيب وحصد مركز الوصافة، إذ يخلفان بفارق نقطتين عن سيتي. ويستقبل ليستر سيتي يوم السبت أرسنال الذي حقق تعادلا مخيبا مع فيتوريا البرتغالي 1 - 1 يوم الأربعاء في الدوري الأوروبي وتراجع في ترتيب البريميرليغ إلى المركز الخامس لعدم فوزه في آخر ثلاث مباريات.

أما تشيلسي صاحب خمسة انتصارات رائعة متتالية، فيستقبل كريستال بالاس التاسع بعد مباراة مجنونة مع أياكس أمستردام الهولندي يوم الثلاثاء في دوري الأبطال. تخلف لاعبو المدرب فرانك لامبارد 1-4 على أرضهم، لكن طرد لاعبين من أياكس منحهم فرصة التعادل 4-4.

وتتركز الأنظار مجددا على مانشستر يونايتد، حامل الرقم القياسي بعدد مرات إحراز اللقب (20)، الذي تراجع إلى المركز العاشر المخيب، لعدم فوزه سوى مرة واحدة في آخر 6 مباريات. ويستقبل لاعبو المدرب النروجي أولي غونار سولشاير برايتون الثامن والفائز ثلاث مرات في آخر أربع مباريات.

إعلانات