"مراهق" برشلونة يعيد الأمل إلى دورتموند.. ويبقي فافري في وظيفته

نشر في: آخر تحديث:

قبل أسابيع قليلة فقط، كان لوسيان فافري يقف على بوابة الخروج من منصب المدير الفني لبوروسيا دورتموند الألماني لكرة القدم، لكن الحال تغير كثيرا الآن بعد أن قدم الفريق صحوة أكدها من خلال حسم التأهل إلى دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا.

وتغلب دورتموند على سلافيا براغ التشيكي 2 - 1 يوم الثلاثاء في الجولة السادسة الأخيرة من مباريات المجموعة السادسة بدوري الأبطال، ليتأهل إلى دور الستة عشر برفقة برشلونة الإسباني متصدر المجموعة.

وقبل نحو شهر واحد، كان دورتموند يعيش أجواء صعبة في ظل تراجع المستويات والنتائج، لكنه نجح خلال أسابيع قليلة في تصحيح المسار في الدوري الألماني، ثم حسم تأهله في البطولة الأوروبية لتختلف الصورة بشكل كبير.

وقال فافري الذي واجه ضغوطا كبيرة في منتصف الشهر الماضي عقب المباراة: الجميع، بلا استثناء، لعبوا دورا في هذا الفوز. كانت مباراة مجنونة.

وكان دورتموند مهددا بالخروج من دور المجموعات حتى اللحظات الأخيرة، إذ إنه تزامنا مع مباراته أمام سلافيا براغ، كان بإمكان إنتر ميلان الإيطالي انتزاع بطاقة التأهل الثانية من المجموعة في حالة الفوز على برشلونة.

وظل التعادل 1 -1 قائما بين إنتر ميلان وبرشلونة على مدار 85 دقيقة، قبل أن يحسم الفريق الإسباني المباراة بهدف المراهق أنسو فاتي.

ورفع برشلونة رصيده بذلك في الصدارة إلى 14 نقطة، وخلفه دورتموند برصيد عشر نقاط، ثم إنتر ميلان بسبع نقاط. وفي حال فوز إنتر ميلان، كان سينتزع بطاقة التأهل من دورتموند، نظرا لتفوقه عليه في نتائج المواجهات المباشرة بين الفريقين.

وقدم دورتموند بداية جيدة وتقدم بهدف جادون سانشو في الدقيقة العاشرة، لكن القلق سيطر على جماهير الفريق عندما تعادل سلافيا براغ في الدقيقة 43 بهدف للاعب توماس سوسيك.

ومع ذلك، استعرض دورتموند قدرته في التعامل مع الضغوط والمواقف الصعبة، مثلما سبق وفعل في المباراة التي فاز بها أمام هيرتا برلين 2 - 1 في الدوري الألماني في نوفمبر الماضي عندما حقق الفوز رغم النقص العددي في صفوفه. وحسم الفريق المباراة أما سلافيا براغ بهدف سجله جوليان براندت في الدقيقة 61 قبل أن يطرد زميله جوليان فيغل في الدقيقة 77.

كذلك لعب رومان بوركي حارس مرمى دورتموند دورا بارزا في المباراة، حيث استعرض قدراته كواحد من أفضل الحراس في أوروبا، وذلك بعد أن واجه انتقادات متواصلة في فترات سابقة. وقال: نحن فريق، وكافحنا بشكل جيد. كان واضحا أنه من الممكن أن أواجه مهمة صعبة في المباراة. ولكن هذا هو دوري.

ويترقب دورتموند الآن نتائج قرعة دور الستة عشر لدوري الأبطال، والتي سيجرى سحبها يوم الاثنين المقبل. وباعتباره متأهلا من المركز الثاني، سيواجه دورتموند أحد الفرق الفائزة بصدارة المجموعات، لكن لا يمكن أن يلتقي برشلونة أو بايرن ميونخ أو لايبزيغ، طبقا لنظام القرعة.

وسيكون دورتموند بالتأكيد أمام مهمة صعبة إذا أوقعته القرعة في مواجهة ليفربول الإنجليزي حامل اللقب، والذي يدربه يورغن كلوب، المدير الفني السابق لدورتموند.

ولكن أيا كان المنافس، سيعلق دوتموند أماله بشكل كبير على الدعم الجماهيري في مباراة الذهاب التي تقام على ملعبه.