فينغر: على أوزيل تقبل عواقب انتقاد الصين

نشر في: آخر تحديث:

قال أرسين فينغر، مدرب أرسنال السابق، يوم الأربعاء، إنه ينبغي على مسعود أوزيل "تقبل عواقب" انتقاده لتعامل الصين مع أقلية الإيغور المسلمة على أراضيها، لكنه دافع عن حق لاعب الوسط في التعبير عن رأيه بحرية.

ونشر أوزيل، الألماني المسلم من أصول تركية، الذي تعاقد معه فينغر في 2013، رسائل عبر حسابيه على "تويتر وإنستغرام" مطلع الأسبوع الحالي وصف خلالها أقلية الإيغور بأنهم "مقاتلون ويقاومون الاضطهاد".

وقالت وزارة الخارجية الصينية إن الأخبار الكاذبة "خدعت" أوزيل لاعب فريق أرسنال الإنجليزي لكرة القدم وسط انتقادات غاضبة على موقع ويبو الصيني المشابه لتويتر تطالب النادي اللندني بالاستغناء عن اللاعب.

وقال فينغر للصحافيين إنه لا يدري ما إذا كان هذا الأمر سيطول تأثيره على أوزيل. وأضاف المدرب الفرنسي: لا أعتقد أن الموقف واضح ويمكن أن يتغير سريعا، لكني لا أدرك كافة أبعاد الموقف. أوزيل عبر عن رأيه الشخصي وعندما يحدث ذلك ينبغي عليك تحمل عواقب الأمر. بداية أوزيل يملك الحرية في التعبير عن رأيه، مثل أي شخص آخر. ليس من الضروري أن يتفق معه الجميع لكنه حر في التعبير عن ذلك.

وساند وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الألماني أوزيل الثلاثاء بقوله إن بكين لا يمكن أن تخفي انتهاكات حقوق الإنسان. وكان أرسنال سريعاً في إبعاد نفسه عن هذا الجدل عبر بيان نشره على موقع ويبو، قال فيه إن ما صدر عن أوزيل يعبر عن رأيه الشخصي.

وأضاف فينغر: لا أريد الدخول في ذلك. أعتقد أن المهم أن أوزيل يملك مسؤولية شخصية ولا يمثل وجهة نظر أرسنال. ما يصدر عنه يعبر عن شخصه وليس عن أرسنال.