أزمة كورونا تضرب حكام الدوري الألماني

نشر في: آخر تحديث:

لم يقتصر تأثير تعليق المنافسات والقيود الصارمة المفروضة في ظل أزمة انتشار وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على لاعبي كرة القدم بألمانيا والأندية فقط، وإنما ألقت الأزمة بظلالها أيضا على الحكام في ظل توقف المنافسات.

وفي الوقت الذي يعتقد فيه الكثيرون أن تطبيق نظام الاحتراف في التحكيم قد اقترب، لا يزال الجيل الحالي من الحكام يتقاضى الأموال حسب المباريات التي يديرونها.

والجدير بالذكر أن الحكام الكبار، خاصة الذين يديرون مباريات في البطولات الأوروبية، لا يكون لديهم الوقت لمزاولة مهنة أخرى نظرا لتعاملهم مع متطلبات المباريات المتتالية، من ممارسة تدريبات اللياقة إلى تحليل الفرق عبر تسجيلات الفيديو.

وقال الحكم السابق الألماني كنوت كيرشر: حكم البوندسليغا يمكنه العمل ليوم واحد أو يومين على الأكثر. وحكام النخبة الذين يديرون مباريات على المستوى الدولي لا يمكنهم مزاولة مهنة أخرى.

وأضاف: القليلون فقط منهم لديهم اتفاقات مرنة مع أصحاب العمل تسمح لهم بتكثيف العمل في الفترات التي يكون لديهم فيها متسع من الوقت. وهذا يؤثر أيضا على عائلاتهم وأمورهم المالية.

ومنذ تعليق المنافسات في منتصف مارس، والذي يستمر حتى 30 إبريل على الأقل، بسبب أزمة فيروس كورونا، خسر بعض الحكام دخلا يزيد على عشرة آلاف يورو (عشرة آلاف و900 دولار).

ويحصل الحكم في الدوري الألماني على خمسة آلاف يورو مقابل إدارة المباراة الواحدة، بينما خسر الحكام الذين يديرون مباريات أوروبية دخلا أكبر، خاصة مع تأجيل كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020) إلى العام المقبل.

واعترف روني زيمرمان نائب رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، المسؤول عن التحكيم، بأن الحكام خسروا جزءا كبيرا من الدخل.

وحتى الآن، لا يصرف الاتحاد الألماني تعويضات للحكام في ظل توقف المنافسات، لكن الحكام في الوقت نفسه يحصلون على مبالغ ثابتة لكل موسم، تصل إلى نحو 80 ألف يورو بالنسبة للحكام المعتمدين لدى الاتحاد الدولي (فيفا).

وقال كيرشر إن هذا المقابل يشكل تأمينا بالنسبة للحكام: رغم أنه كان مقررا لتأمين الحكام في حالة التعرض للإصابة أو عدم إدارة أي مباريات لشهرين متتاليين.

ويشكل تخصيص مبلغ ثابت للحكام عن كل موسم، آخر الخطوات التي اتخذت نحو تطبيق نظام الاحتراف في التحكيم، وتجدر الإشارة إلى أن بعض الحكام يعتمدون فقط على هذا المبلغ ومنهم ماركو فريتز وفيليكس زواير وفيليكس بريش.

أما الحكام المساعدون، فيعيشون ظرفا أكثر سوءا خلال أزمة فيروس كورونا، حيث كانوا يتقاضون فقط 2500 يورو عن المشاركة في إدارة المباراة.

وقال الحكم المساعد تورستن شيفنر في تصريحات لصحيفة "هايلبرونر شتيمه": الأزمة تظهر أنه من المهم بالنسبة للحكام تأمين دخل من خارج كرة القدم.