بعد 6 أسابيع من إصابته بكورونا.. ديبالا لم يتعاف بعد!

نشر في: آخر تحديث:

كشفت تقارير صحافية يوم الأربعاء أن الأرجنتيني باولو ديبالا لاعب يوفنتوس الإيطالي لم يتعاف من الإصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" على الرغم من مرور 6 أسابيع على إصابته بالعدوى.

وكان ديبالا (26 عاماً) ثالث لاعب في يوفنتوس يتعرض إلى العدوى الشهر الماضي بعد الإيطالي روغاني والفرنسي ماتويدي.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية: على الرغم من مرور 6 أسابيع بعد إصابة ديبالا بفيروس كورونا المستجد، إلا أنه لم يتعاف منه وذلك بعدما كشف الفحص الرابع أن اللاعب ما زال يحمل الفيروس حتى الآن.

وتحدث باولو لقناة يوفنتوس الرسمية على "يوتيوب" وقال: في البداية كانت الأعراض قوية للغاية، لم أكن أستطيع التدريب لأنني أعاني من صعوبة في التنفس بعد الخمس دقائق الأولى، وكذلك أشعر بالبرد عندما أخلد إلى النوم ليلاً، بالإضافة إلى السعال المستمر، لكني الآن أشعر بأنني أفضل حالاً بكثير.

وأعلن نادي يوفنتوس في وقت سابق أن فحوصات الثاني روغاني وماتويدي جاءت سلبية، وأنهما يستطيعان الخروج من الحجر الصحي الذان يخضعان له.