بعد هبوطه.. بورنموث يدرس مقاضاة تقنية "عين الصقر"

نشر في: آخر تحديث:

يتوقع أن يبحث مجلس إدارة نادي بورنموث الإنجليزي لكرة القدم ما إذا كان سيتخذ أي إجراء قانوني بشأن خطأ تقنية خط المرمى الذي حدث في لقاء أستون فيلا وشيفيلد يونايتد في يونيو الماضي، وترتب عليه هبوطه من الدوري الممتاز.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أن مسؤولي تقنية "عين الصقر" اعتذروا لفريق شيفيلد لعدم احتساب هدف في المباراة بعدما عبرت الكرة خط المرمى.

وانتهى اللقاء بالتعادل السلبي وأنهى أستون فيلا الموسم بفارق نقطة واحدة عن فريق بورنموث الذي هبط من الدوري الممتاز.

ويعقد بورنموث اجتماعا خلال هذا الأسبوع للتباحث بشأن هذه المسألة، وحتى الآن لم تصدر أي تعليمات للمحامين.

وعقب الخطأ الذي وقع في 17 يونيو، ذكر مسؤولو "عين الصقر" في بيان :إن الكاميرات السبع الموجودة في المدرجات حول منطقة المرمى كان محجوبة بواسطة الحارس والمدافع وقائم المرمى. ولم يحدث مثل هذا الحجب من قبل خلال تسعة آلاف مباراة كانت فيها تقنية خط المرمى (عين الصقر) متواجدة.

وأضاف البيان: تقنية عين الصقر تعتذر بدون تحفظ لرابطة الدوري، وشيفيلد يونايتد وكل الذين تأثروا بهذا الحادث.

في هذا التوقيت، ذكرت الجهة المسؤولة عن حكام المباريات في كرة القدم الإنجليزية إن تقنية حكم الفيديو المساعد لم تتدخل بسبب الظرف الفريد من نوعه وذكرت إنها ستراجع في المستقبل كيفية التعامل مع أحداث مشابهة.

وتنص قواعد مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (إيفاب) : من حيث المبدأ، فإنه لا يمكن إبطال نتيجة مباراة بسبب خلل في تقنية حكم الفيديو المساعد مثل تقنية خط المرمى.