لويس إنريكي ينهال بالمديح على أنسو فاتي

نشر في: آخر تحديث:

نال أنسو فاتي إشادة هائلة من لويس إنريكي مدرب منتخب إسبانيا بعدما تحلى اللاعب الشاب البالغ عمره 17 عاما بالثقة وتألق وأصبح أصغر لاعب يسجل هدفا لبلاده خلال الفوز 4-0 على أوكرانيا في دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم يوم الأحد.

وأحرز فاتي، الذي يكمل 18 عاما في 31 أكتوبر ، هدفه الدولي الأول ليجعل النتيجة 3-صفر في الدقيقة 32 بتسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء سكنت الشباك بعد أن اصطدمت بالقائم.

وقال لويس إنريكي: ليس من الطبيعي بالنسبة له أن يتألق بهذا الشكل ويلعب بهذه الثقة في هذا العمر. لكن سنحاول التعامل مع ذلك حتى نجعله يساعد الفريق بأكبر قدر ممكن كما فعل اليوم.

وافتتح سيرجيو راموس قائد إسبانيا التسجيل في الدقيقة الثالثة من ركلة جزاء حصل عليها فاتي قبل أن يضاعف مدافع ريال مدريد الفارق بضربة رأس في الدقيقة 29 ، فيما اختتم البديل فيران توريس الرباعية، لكن فاتي خطف الأضواء وتفوق بالهدف الذي سجله على الراحل خوان إرازكين الذي كان أصغر لاعب يسجل هدفا مع إسبانيا لمدة 95 عاما، إذ أحرز هدفه الأول ضد سويسرا في 1925 وعمره 18 عاما و 344 يوما.

وزاد لويس إنريكي: رغم أني أعرفه جيدا وأعرف ما يستطيع فعله لا أستطيع القول إني لا أشعر بالاندهاش، لقد أظهر تحليه بالشجاعة والجرأة ليفعل ما فعله في الدقيقة الثانية ومراوغة لاعب بهذا الشكل، لا أتذكر أنه فعل مثل هذا الأمر من قبل.

وبات فاتي، الذي ولد في غينيا بيساو لكن انتقل لإشبيلية في إسبانيا وعمره ستة أعوام مع أسرته، أصغر لاعب يشارك مع منتخب إسبانيا في 84 عاما حين خاض مباراته الدولية الأولى يوم الخميس الماضي خلال التعادل 1-1 مع ألمانيا.

وأصبح فاتي مهاجم برشلونة أصغر لاعب يسجل هدفا مع النادي الكاتالوني في الدوري الإسباني العام الماضي بهدفه ضد أوساسونا كما أصبح أصغر لاعب يهز الشباك على الإطلاق في تاريخ دوري أبطال أوروبا أمام إنتر ميلان في ديسمبر.