عاجل

البث المباشر

سبورت اكسبريس

<p>صحيفة روسية</p>

صحيفة روسية

رؤية من إسبانيا.. إنها فقط البداية

الخسارة امام هولندا شكلت اذلالا كبيرا لحامل اللقب .. في مباراة واحدة تلقى مرمى منتخب اسبانيا اكثر مما تلقاه في اخر 17 مباراة في نهائيات كاس العالم و بطولة اوروبا ,,خمسة اهداف في المرمى الاسباني حالة لم يشهدها الفريق منذ العام 1963 ..الخسارة امام هولندا كانت بمثابة الصدمة لكنها ليست ماسأة - على الاقل حتى الان .. فمن الخطأ منح نتيجة مباراة واحدة الاهتمام الكبير فبكل الاحول البداية المتعثرة للفريق في البطولات الكبرى يعد من تقاليد فريق المدرب ديل بوسكي .. قبل اربعة اعوام في جنوب افريقيا استهل المنتخب الاسباني مشواره بالخسارة امام سويسرا .. و بعد عامين في بولندا تعادل امام ايطاليا في مباراته الاولى في يورو 2012 .... و في كلا الحالتين الاسبان وضعوا انفسهم في حالة لاتسمح لهم بارتكاب اي خطأ و هذا ما خلق فريقا قويا وصل الى ابعد الحدود في البطولتين ..
و من المهم هنا الاشارة الى ان الجماهير الاسبانية لم تتوقع اداء مبهر من الفريق الذي في الاونة الاخيرة لا يظهر بالشكل الذي عرفته به الجماهير ، فالمنتخب الاسباني و منذ فترة يلعب بطريقة مختلفه ..يضغط على الخصم لانتزاع الكرة وكسر الرقم القياسي بعدد التمريرات لكنه يفتقد لمنح المباراة المزيد من الحيوية و بطريقة ما يستطيع تسجيل هدف الفوز الوحيد الذي بعده يغلق الابواب على الخصم ... في البطولة الماضية فريق ديل بوسكي تغلب على خصومه في مباريات الادوار الاقصائية الاربع بنتيجة هدف وحيد .." بهذه الطريقة نفوز او نموت .." هذا ماقاله تشافي قبل يوم على مباراة هولندا و التي ارغم فيها الفيفا ابطال العالم على ارتداء القميص الابيض غير المفضل تاريخيا لدى اسبانيا باكملها ..
الخسارة بنتيجة " صادمة " ليست فقط ضربة لسمعة الفريق لكنها تخلق صعوبات في المشاركة خلال البطولة ، ففي حال التعادل في النقاط و لتحديد ترتيب فرق المجموعة ينظر الى حصيلة الاهداف .. و اذا ما حصلت مثلا منتخبات اسبانيا و هولندا و تشيلي على ست نقاط في رصيد كل منها فان المنتخب الذي قد يحتل المركز الثالث سيكون اسبانيا و هذا يعني مغادرة البطولة !! ..هذا اذا ما وقع الفريق في مباراة استراليا .. و الرصيد المحتمل - و هو ست نقاط لكل فريق - لن يكون ممكنا الا اذا ما دخل الفريق الهولندي الجولة الثالثة بحثا عن التأهل بعد سقوطه في المباراة الثانية .. و هولندا طبعا لن تفرط في التأهل و التمسك بالمركز الاول على الاقل للهروب من ملاقاة البرازيل في الدور الثاني ،و على الارجح بان المنتخب الاسباني ستقوده اقدار البطولة في الدور الثاني لمواجهة البرازيل اذا ما تخطت " الفضيحة " بالخروج من الدور الاول و لن نستبق الاحداث بانتظار حصد " لا روخا " لنقاطها الثلاث الاولى في الجولة القادمة امام تشيلي ..
ابطال العالم وضعوا انفسهم في زاوية ضيقة و حالة ربما يعلمونها جيدا و الفوز وحده من يعيد الامل بينما الخسارة قد تنهي البطولة بالنسبة للمنتخب الاسباني و ليست البطولة فقط بل سينتهي مشوار جيل باكمله ..كاسياس – تشابي الونسو – تشافي – فرناندو توريس – و ديفيد فيا و الذي افتقده الفريق في مواجهة هولندا ..
اعتقد ان المنتخب الاسباني العظيم فعلا يحتاج للعب في مبارياته القادمة بدون الحق في الخطأ .. فلم يعد لديه امكانية ارتكاب اي خطأ و هذا يعني ان المعركة بدأت ..

صحيفة سبورت اكسبريس الروسية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات