عاجل

البث المباشر

سبورت اكسبريس

<p>صحيفة روسية</p>

صحيفة روسية

من ريو إلى موسكو

بدأ الأسبوع الثاني من بطولة كأس العالم لكرة القدم، البطولة التي أخذت عقل الملايين من الجماهير في أنحاء العالم بما تقدمه الفرق ومعدل الأهداف التي تسجل وجمالها أيضا، كما هو هدف الهولندي روبين فان بيرسي في المرمى الإسباني.

معدل الأهداف.. فرحة الفائزين.. ودموع الخاسرين هذا ما سيظل لأعوام قادمة في ذاكرة مشجعي كرة القدم.

وإلى جانب المشجعين العاديين يتواجد في البرازيل ممثلو اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم 2018 المقررة في روسيا.

طبعا لدينا اهتمام مختلف بالبطولة أولها كيفية تعامل اللجنة المنظمة مع المهام التي تناط بها حتى يتم الاستفادة من التجربة البرازيلية في روسيا 2018"

طبعا مقولة "التعلم من أخطاء الآخرين" تظل فعالة... لكن الاحترافية واللباقة والتضامن مع الزملاء البرازيليين.. تمنعنا من الحديث عنها هنا، وسأتحدث عن موضوع آخر ففي إطار برنامج (المراقب) الذي تم إعداده بالتعاون مع الفيفا لدراسة تجربة وخبرة تنظيم واستضافة كأس العالم، نقلنا الى البرازيل ما يقرب من 100 شخص.. نصف هذا العدد من موظفي اللجنة المنظمة ومنهم من يساهم في العمل مع اللجنة المنظمة المحلية في مدن البرازيل واعرض هنا سرا صغيرا بأن ممثلينا يتواجدون ويعملون في 4 من أصل 12 ملعبا للبطولة.

النصف الآخر من الوفد الكبير لروسيا يمثلون المدن المستضيفة للبطولة القادمة والوزارات المعنية بتنظيم الحدث خلال السنوات الأربع القادمة..
خلال هذه المهمة سيتم الالتقاء بالزملاء البرازيليين من مجالس مدن ريو دي جانيرو وكويابي.. مدينة ريو بحيويتها وأهميتها ستكون مهمة لممثلي المدن الروسية الكبرى مثل موسكو وسان بطرسبورغ وكازان وايكاتيرينبورغ أما كويابي فتمثل المدن الصغيرة مع بنية تحتية معقولة ومطار ليس بالكبير، وعن أهمية إقامة البطولة في مدينة لا يتعدى تعداد سكانها 500 الف نسمة سيعلم ممثلو بقية المدن الروسية المستضيفة.

الكثيرون يهمهم معرفة ما إذا كان المنتخب الروسي اتخذ قرارا سليما بالإقامة في منطقة ايتو الهادئة على بعد 100 كيلومتر من ساو باولو طبعا لن أعلق هنا على هذا القرار لأن من يقود الفريق في هذه البطولة أحد أشهر وأفضل خبراء اللعبة في العالم الإيطالي فابيو كابيلو.

فقط أوضح أن كابلو كان دقيقا في اختيار مقر الإقامة وطار الى البرازيل عدة مرات العام الماضي لدراسة أكثر من مقترح.

مع الأسف الشديد لم تكن كل المناطق متاحة للمدرب الإيطالي إذ كان لابد من الانتظار خلف الألمان، الفرنسيين، والإسبان وهم أصلا كانوا ينتظرون القرعة قبل تحديد مكان الإقامة... ولذلك قررنا في اللجنة المنظمة لمونديال روسيا 2018 أن نعد دليلا إلكترونيا خاصا بأماكن الإقامة للمنتخبات المشاركة و ذلك لراحة المنتخبات ولتلافي الجدل حول من يستحق هذا المكان أولا.

بشكل عام انطباعي عن مونديال البرازيل بشكل عام إيجابي بغض النظر عن الانتقادات التي تظهر على صفحات الجرائد أو شاشات التلفاز.

الأهم أن البلد يعيش هذا الحدث والشعور بأعياد كرة القدم يتطاير في الهواء وذلك يمتعنا اللاعبون بالأهداف الجميلة.

تشاهد كيف أن شوارع المدن البرازيلية تختفي بين أمواج مشجعي السيليساو قبل كل مباراة للمنتخب البرازيلي .. وتفكر هل من المعقول أن تصيبنا هذه الحمى الرائعة بعد أربع سنوات ؟

الكسي سوروكين
امين عام اللجنة المنظمة لكأس العالم روسيا 2018

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات