عاجل

البث المباشر

او جلوبو

<p>صحيفة برازيلية رياضية</p>

صحيفة برازيلية رياضية

اعترافات مرة

لأن دولة اسمها البرازيل صاحبة الريادة في كرة القدم منذ الخمسينيات، وصاحبة الرقم القياسي في الألقاب ليس لها الحق أن تسقط هذه السقطة المريعة، صحافة البرازيل بشكل عام أكدت أنها عاطفية وتنحاز كثيرا لـ"السيلسياو" حتى لو كان المنتخب في وضع غير جيد.

الصحف غطت على عيوب الفريق، وكلنا كنا على قناعة أن منتخب السامبا ليس ذلك المنتخب المرعب الذي تخشاه المنتخبات الأخرى، تأهلنا ولم نقنع بمستوانا، وكنا نعول دائما على ذرة حظ، وخدمنا الحظ في مباراة تشيلي، ويا ليتنا خرجنا مبكرا وبشرف ولم نسقط أمام ألمانيا.

اليوم، لا داعي للبكاء، لأن مستوى المنتخب البرازيلي لا يؤهله هذه المرة لكي ينافس على الكأس، هناك منتخبات أوروبية أفضل منا ولا بد من الاعتراف بذلك، وفيليبي سكولاري يعود له الفضل على الأقل بالإدلاء باعترافات حتى لو كانت مرة، ولكنها الحقيقة عينها عندما وصف المنتخب الألماني بأنه ماكينة رهيبة وقوته ضاربة وكبيرة.

لماذا لا نقبل هذه الحقائق؟

سكولاري قلل من قيمة نيمار عندما قال حتى لو كان موجودا ومشاركا في المباراة فإن هذا لن يغير الكثير، وقال إن نيمار هو جزء من منظومة، وهذا يعني أن نيمار مثل تلك اليد التي لا تصفق وحدها.

لابد من تشخيص هذا السقوط والخروج بحلول حتى نعيد للكرة البرازيلية بريقها.

بقلم: الان كالداس

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
رابط مختصر

إعلانات