عاجل

البث المباشر

أولي

<p>صحيفة رياضية أرجنتينية</p>

صحيفة رياضية أرجنتينية

كلنا نعول على ميسي


يمكن القول أن أهداف ميسي هي التي قادت الارجنتين لنهائي كاس العالم، نجم برشلونة امام التحدي الاكبر يوم الاحد وفي مهمة صعبة ولكنها غير مستحيلة.
آخر مرة وصل فيها "التانغو" إلى النهائي بمونديال إيطاليا 1990 بقيادة الأسطورة دييغو أرماندو مارادونا، اللاعب الذي يلاحقه ميسي ويريد تجاوزه وهو أمام فرصة جيدة هذه المرة.
مارادونا ورغم وصوله إلى نهائي مونديال 1990 أمام المنتخب الألماني، إلا أنه لم يكن في كامل تركيزه، ولم يكن جيدا مثل مونديال 1986، ففي المباراة المهمة قامت صديقته السابقة بسرقة ساعاته وأقراطه الماسية، وهو ما دفعه لتقديم شكوى وطلب إيقافها.

ولم يكن مارادونا يعاني نفسيا فقط في ذلك المونديال بل بدنيا أيضا، لأنه لعب مصابا ولم يكن جاهزا بنسبة كبيرة مثل ميسي الآن، فلاعب برشلونة الذي قاد بلاده لتجاوز المنتخب الهولندي في نصف النهائي أمام فرصة لدخول التاريخ والفوز بـ كأس العالم من جديد، وكان ميسي سجل أول ركلة من سلسلة ركلات ترجيح منتخب الأرجنتين في الوقت الذي ضيع فيه فلار، ليمنح ثقة كبيرة لزملائه بعد ذلك والذين سجلوا جميعا لتتأهل الأرجنتين 4-2.
سابيلا سيعول على ميسي، الأرجنتين ستعول على ميسي، اللاعبون سيعولون على ميسي، وكل من يشجع "التانغو" سيعول على ميسي ليقود بلاده لتحقيق الفوز على المنتخب الألماني الذي لن يكون اختبارا سهلا، فالجار العدو للبرازيليين الذين سقطوا بسباعية أمام الألمان، ينتظرون سقوطا كبيرا أيضا للأرجنتين، لكن في وجود ميسي، لوف سيكون أكثر حذرا.

بقلم: لويس ايسلاس
ميسي أمام فرصة لتعويض ما لم يقم به مارادونا أمام الألمان في 1990 عندما خسر أمامهم في النهائي، رغم أنه فاز قبل ذلك بـ 4 سنوات باللقب الثاني في تاريخ "التانغو" على حسابهم بصعوبة، والآن الجميع ينتظر من ميسي قيادة بلاده للقب الثالث في تاريخه واللحاق بـ الألمان.

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات