عاجل

البث المباشر

غارديان

<p>صحيفة بريطانية يومية</p>

صحيفة بريطانية يومية

روما ويوفنتوس.. العودة إلى زمن فالكاو وبلاتيني

ليس سراً عندما نقول أن التنافس بين روما ويوفنتوس حالياً سيعيدنا إلى زمن الثمانينات الميلادية، هذا الأمر ليس نكتة،بل واقع ترجم حقيقة عمل شاق قامت به إدارة ذئاب العاصمة لكي تغلق ملف الخيبات المتتالية وتعود إلى الواجهة من جديد.


عقد مُع شركة نايكى، وشراكة مع ديزني وفولكس واجن، وملعب تزيد سعته عن 50 ألف متفرج، سيكون رافداً مهما في سبيل ضمان الضخ المالي للإدارة الرياضية بالنادي، وبالتأكيد مع وجود مدرب مثل رودي غارسيا..!.

في الثمانينات، وهي أفضل فترات روما ويوفنتوس، كان فالكاو وباولو روبيرتو ومشيل بلاتيني هم الأبرز بين الفريقين، لكن اليوم نشعر بان التكفة بدأت تميل نحو روما، هناك غارسيا، وفي المقابل أليغري الذي خلف كونتي بتدريب يوفنتوس، وبالتالي "ليس هنالك مجالٌ للتحسن" أو كما قالها الأخير قبل استقالته.


مايميز غارسيا أنه ردم الهوة التي خلفها رحيل لوتشيانو سباليتي من الفريق قبل نحو 4 مواسم، زرع عقلية الفوز في أذهان اللاعبين، انتدب الأسماء الشابة، والأهم أنه حافظ على جميع لاعبيه، فبن عطية باقِ حتى اللحظة في العاصمة الإيطالية، وصانع الالعاب البوسني بيانتش جدد تعاقده مع الفريق، في مقابل أحاديث عن رحيل أرتورو فيدال، والماضي الغامض بين بيرلو ومدربه السابق- الجديد. ؟

في الموسم الماضي، بدأت حملتهم في الدوري الايطالي بـ10 انتصارات متتالية، ووصلوا النقطة 85 وهي الأعلى بتاريخهم في الكالتشيو، لكن يوفنتوس فاز باللقب أخيراً، كل تلك العوامل تدعم قوة يوفنتوس وقدرته على الحفاظ على لقبه بالدوري للموسم المقبل .. لكن ذلك كله تغير بعد 15 يوليو، وتحديداً عندما استقال كونتي !.

بقلم: جيمس هورنكاستل

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات