عاجل

البث المباشر

غارديان

<p>صحيفة بريطانية يومية</p>

صحيفة بريطانية يومية

مورا.. ماهر البرازيل الذي فشل في فرنسا

عندما كان زالاتان إبراهيموفيتش في طريقه للخروج من ملعب الأمراء بباريس في اخر مباريات الموسم الماضي، توجه إلى زميله البرازيلي الشاب، لوكاس مورا، وقلّده شارة القيادة، كإشارة إلى التقدير الذي يكنه السويدي العملاق لهذا الموهوب القادم من أميركا الجنوبية.

مشهد آخر: بعد 18 دقيقة من مباراة باريس الافتتاحية هذا الموسم، أخطأ مورا بالتعامل مع كرة كانت ستجعل إسم زالاتان في قائمة الهدافين، ليتوجه إليه الأخير ويوبخه على مافعل، وفعلاً خسر الفريق البطل نقطتين في أولى مبارياته المحلية.

ماسبق، يلخص قصة مورا في باريس سان جيرمان، لاعب يود المؤيدون أن يشاهدوا كمية القدرات الهائلة التي يملكها، لكن البرازيلي الشاب لايتحمس لذلك وبقي محبطاً بسبب فشله بتجاوز المشاكل التكتيكية التي يعاني منها، وهو الأمر الذي جعله حبيس دكة البدلاء، بسبب ميله إلى الإفراط بالمراوغة، وهو ما جعل البعض يعتبره لاعب فردي.

اليوم، لايبكي مورا فقط بسبب السباعية التي هزت شباك بلاده أمام الألمان، بل بسبب تجاهل سكولاري لخدماته في كأس العالم، وضعف شعبيته بصفوف باريس سان جيرمان، لكن عليه الاستفادة من ذلك، بالتطور بشكل أفضل، ليكون امتداداً لنجوم البرازيل الذين مروا من خلال الفريق الباريسي.. عدا ذلك فإنه سيبقى مجرد رقم اشتراه باريس سان جيرمان دون تأثير يذكر!.

بقلم: إيغور ميلادينوفيتش

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات