عاجل

البث المباشر

سبورت

<p>صحيفة رياضية إسبانية</p>

صحيفة رياضية إسبانية

هتافات ضد بيكيه ..!

لدينا في إسبانيا مشاكل عديدة، لكن نستطيع أن نتجاهلها أو نتأخر بمعالجتها، لكن المشكلة الأكبر التي عكستها لنا مدرجات كرة القدم، هي عدم التسامح مع الآخر، خصوصاً إذا كان مختلفاً عنّا.


البعض، يعتقد أنني أمهد لتكريم ميسي المنتظر في سانتياغو بيرنابيو إذا تجاوز رقم تيلمو زارا، لكن هذا ليس شيئاً مهماً للغاية، وربما أتفهم أن جماهير الخصم اللدود لاتريد أن ترى كابوسها يكسر رقماً تاريخياً ويحضر ليستلم جائزة ستبقى بإسمه نصف قرن أو تزيد، وهذا منطقي حتى لو فعل كريستانو الشيء ذاته، وكان سيكرم على أرضية الكامب نو، ولن يُفترض بأي شخص أن يكون مثالياً للغاية، ويفعل عكس ذلك.

الأمر الذي أتحدث عنه هنا، مجموعة المشجعين الإسبان الذين واجهوا جيرارد بيكيه بصافرات الاستهجان بمقر تدريب المنتخب الإسباني، وذلك بسبب دعمه لعملية استقلال إقليم كاتالونيا، وهو حق مشروع له ولكل مواطن من مواطني هذه المنطقة، وإضافة إلى ذلك، لم يحاول بيكيه أن يثير المشاكل، بل طلب بطريقة متحضرة أن يقوم الناس بالتصويت على قرار الاستقلال، كما يحدث في جميع دول العالم المتقدم.

لكل سواد من البشر، شواذ، وقبل 9 أعوام، لو بقي الرجل المدريدي ذي الشارب الكبير ولم يصفق لرونالدينيو بعد أن أذل فريقه ،وتبعه بذلك إبنه، لقلنا أن هذا المشهد لن يحصل على الإطلاق.

الأمر الذي استغرب من وجوده، لماذا يذهب مشجع غبي، يمزج السياسة بالرياضة، مسافات طويلة، فقط ليصفر ضد رجل يطالب بحقه..!


بقلم: إدواردو بيريز روزاس

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات