عاجل

البث المباشر

موندو ديبورتيفو

<p>صحيفة اسبانية رياضية</p>

صحيفة اسبانية رياضية

خسارة برنابيو درس كبير لانريكي


لا خلاف في أن نقاط الكلاسيكو ذهبت إلى من يستحقها، إلى الفريق الذي أبدع في هندسة وتوضيب المباراة تكتيكياإلى الفريق الذي سيطر بالطول والعرض وأثبت أنه لم يفقد ذرة من روح "العاشرة".

ولا خلاف على أن ريال مدريد الذي بدأ الموسم مسترخيا ليخسر العديد من النقاط السهلة في الدوري الإسباني استحق اليوم لقب الملك في إسبانيا، ولكننا لن نختلف أيضا على أن خسارة برشلونة لا يجب أن تخرج عن إطارها الحقيقي، فالفريق الكتالوني لا يزال في الصدارة وخسارة ذهاب كلاسيكو "الليغا" يجب أن تؤطر في إطارها الصحيح وهو أنه لا البارصا فقد الصدارة ولا الريال كسب اللقب، وهذا ما صرح به اللاعبون قبل المباراة بأنها مجرد مباراة في سباق طويل وشاق نحو لقب "الليغا".

خسارة "بيرنابيو" هي أفضل درس للويس إنريكي ليتعلم منه كيفية التعامل مع المباريات الكبيرة، وهو الذي يكتشف "الكلاسيكو" كمدرب لأول مرة، فأخطاؤه التكتيكية التي كانت واضحة على مدار المباراة أمام ثعلب ماكر اسمه كارلو أنشيلوتي كان تأثيرها واضحا على آداء برشلونة الذي شاهدته لأول مرة منذ سنوات يحاول تهدئة اللعب وهو متقدم في النتيجة أمام ريال مدريد، لقد حاولوا امتصاص ردة فعل الريال وهذا كان خطأ كبيرا من إنريكي، الذي كان مطالبا بحث ليونيل ميسي ورفاقه على مواصلة الضغط وتسريع وتيرة اللعب في الشوط الأول لإحراز الهدف الثاني والثالث، حيث كان الارتباك الكبير الذي أصاب ريال مدريد حتى منتصف الشوط الأول واضحا وضوح الأخطاء الكثيرة التي ارتكبها دفاعه وانعدم خلالها تركيزه، لكن البارسا أعطى الفرصة للريال من أجل إعادة ترتيب الأوراق وإعادة الاتزان لتنقلب الطاولة على الفريق الكتالوني.

على إنريكي أن يتعلم من هذه الزلات لأن الأًصعب قادم، وخسارة "الكلاسيكو" في النهاية هي مجرد خسارة لمباراة في الدوري لم يحصد بها الريال لقبا ولم يخسر فيها "البلاوغرانا" مثله، بل الموسم لا يزال طويلا ولـ برشلونة كلمة عليه أن يقولها في "كلاسيكو" الإياب.

بقلم : فرانشيسك اجويلار

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات