عاجل

البث المباشر

رالي داكار.. واجه عدة تحديات وتغير مساره 3 مرات

المصدر: دبي - عصام عامر

رأت فكرة رالي داكار النور بعد أن فقد الدراج الفرنسي تييري سابين الطريق في الصحراء الإفريقية وتاه لبضعة أيام، ومن هنا جاءت فكرته لتنظيم سباق يقطع الأراضي الصحراوية، وبقي سابين المشرف الأول على الرالي إلى أن لقي حتفه في حادث سقوط مروحية كانت تقله، خلال إشرافه على السباق سنة 1986.

وكانت النسخة الأولى في عام 1979، ونقطة الانطلاق هي العاصمة الفرنسية باريس، والنهاية في داكار السنغالية، ومن هنا اكتسب الرالي تسميته برالي داكار، وبلغ طول مساره 10 آلاف كيلومتر لمدة 18يوماً، وفي النسخة الثانية، دخلت شركات تصنيع السيارات غمار الرالي إلا أن أكبر تحد واجه السائقين هو القيادة دون أنظمة ملاحة آنذاك، معتمدين على الخرائط وأحياناً على الشمس، لتحديد الاتجاهات.

وبعد 30 عاماً، تحديدا في عام 2009، انتقل السباق من إفريقيا لقارة أميركا الجنوبية، إلا أن هذا القرار أعطى بعداً آخر للرالي على الطرقات الوعرة في تلك المناطق، لا تقل خطورة عن الصحراء الكبرى في إفريقيا وتجاوز في أغلب المرات حاجز 9 آلاف كيلومتر بعد التنظيم المشترك لعدة دول على غرار الأرجنتين، بوليفيا، بيرو، وتشيلي، إلا أن نسخة العام الحالي بلغ طول مسارها 5 آلاف كيلومتر داخل بيرو وحدها، بعد اعتذار الدول الأخرى عن التنظيم.

وفي فصل جديد يكتبه الرالي التاريخي، ستكون النسخة المقبلة منه عام 2020 ولخمس سنوات بعدها، في السعودية داخل الصحاري الغامضة والعميقة.

ويدخل سباق رالي داكار في إطار الحراك الرياضي الكبير الذي تشهده السعودية خلال الأعوام الأخيرة خصوصاً ضمن الرياضات الميكانكية العالمية، حيث استضافت السعودية سباق الأبطال، والجولة الافتتاحية لسباقات الفورمولا E، لكن مستوى التحدي يرتفع مع رالي له ثقله وتاريخ طويل ضمن عالم السباقات.

كلمات دالّة

#داكار, #رالي_داكار, #سابين

إعلانات