عاجل

البث المباشر

تقرير أولي: لا دليل على تعطل محرك مروحية كوبي

المصدر: لوس أنجلوس - فرانس برس

كشف تقرير أولي صادر عن المجلس الوطني لسلامة النقل يوم الجمعة أن الحطام في مكان تحطم المروحية الذي أودى بحياة أسطورة لوس أنجلوس ليكرز ودوري كرة السلة الأميركي للمحترفين كوبي براينت وثمانية أشخاص آخرين الشهر الماضي، لم يظهر أي دليل على عطل في المحرك.

وكان براينت، ابن الـ41 عاما الذي توج بلقب الدوري الأميركي خمس مرات خلال أعوامه العشرين بقميص ليكرز، وابنته جيانا البالغة من العمر 13 عاما، من بين تسعة أشخاص لقوا حتفهم عندما تحطمت المروحية في أرض وعرة غرب لوس أنجلوس في 26 يناير.

وذكر التقرير أن "جميع المكونات المهمة للمروحية كانت موجودة داخل منطقة الحطام. أظهر فحص مجموعة الدوار الرئيسي ودوار الذيل أضرارا تتناسق مع الضرر الذي ينجم عن الاصطدام (بالأرض) في حالة التشغيل".

وتابع "لم تظهر القطع التي يمكن رؤيتها في المحركين أي دليل على فشل داخلي كارثي أو غير قابل للاحتواء"، متحدثا عن نسق الضرر الموجود على الشفرات، معتبرا ذلك طبيعيا في حالة الاصطدام والمحرك في وضعية التشغيل.

وكان تقرير الجمعة ملخصا لنتائج المحققين حتى الآن، ومن المتوقع أن يستغرق التقرير النهائي الذي يحدد سبب الحادث، ما لا يقل عن عام كامل.

ويبحث محققو المجلس الوطني لسلامة النقل وهيئات تحقيقية أخرى عن الدور الذي يمكن أن يلعبه الضباب الكثيف خلال ذلك اليوم المشؤوم، في حصول الحادث.

وقال رئيس المجلس روبرت ساموولت في بيان "لقد جمع محققونا حتى الآن قدرا كبيرا من الأدلة حول ظروف هذا الحادث المأساوي"، مضيفا "نحن على ثقة من أننا سنكون قادرين على تحديد السبب، وكذلك أي عوامل ساهمت في ذلك، لكي نتمكن من تقديم توصيات لمنع وقوع مثل هذه الحوادث مرة أخرى".

وتوفي في الحادث أيضا كل من مدرب البيسبول جون ألتوبيلي (56 عاما) مع زوجته كيري وابنتهما أليسا، زميلة جيانا في الفريق، وطيار المروحية آرا زوبايان (50 عاما)، وسارة شيستر (45 عاما) مع ابنتها بايتون التي تلعب في نفس فريق ابنة براينت، ومدربة كرة السلة كريستينا ماوزر.

وتحطمت طائرة الهيلكوبتر من طراز "سيكورسكي إس 76ب" في كالاباساس، مدينة لوس أنجلوس جنوب ولاية كاليفورنيا، حوالي الساعة العاشرة بالتوقيت المحلي من يوم السادس والعشرين من الشهر الماضي في الوقت الذي كان فيها ضباب كثيف يلف المدينة.

وأقلعت الطائرة من نيوبورت بيتش (60 كلم جنوب لوس أنجلوس) حيث كان يقيم براينت، في اتجاه أكاديمية "مامبا" والواقعة على بعد 135 كلم.

وبحسب المعلومات التي تناولتها الصحف الأميركية، فإن بيانات الرحلة أشارت إلى صعوبات ظهرت لدى تحليق الطائرة فوق حديقة الحيوانات في لوس أنجلوس عندما تم إبلاغ قائد الطائرة بأنه يحلق على علو منخفض. وبعدها بدقائق قليلة، يبدو أن طائرة الهليكوبتر اصطدمت بتلة ترتفع حوالي 520 متراً عن الأرض قبل أن تشتعل فيها النيران. ولم يكن للطائرة صندوق أسود، إذ لم يكن مطلوباً لهذا النوع من الطائرات.

إعلانات