1200 طلقة من الألعاب النارية تشعل سماء الرياض

في ختام كأس الخليج 22 على استاد الملك فهد الدولي

نشر في: آخر تحديث:

قررت لجنة خاصة الموافقة على إطلاق الألعاب النارية في حفل ختام دورة كأس الخليج الثانية والعشرين، الذي سيكون مبسطا ومقتصرا على تتويج الفرق الفائزة، وإطلاق الألعاب النارية وبعض قصاصات الورق التي سيتم إسقاطها من الحلقة المستديرة في سقف الاستاد الذي تم إنشاؤه قبل ٢٧ عاما.

واعتمدت اللجنة المكونة من عادل البطي رئيس اللجنة التنفيذية لخليجي ٢٢، وخالد المحارب من إدارة الأسلحة والمتفجرات بشرطة الرياض، ومحمد العتيبي من الدفاع المدني بالرياض، ووليد صبحي ممثل الشركة المسؤولة عن حفل ختام الدورة، وبحضور خالد العقيل مدير استاد الملك فهد الدولي، برنامج الحفل المبسط، فيما تأكدت إدارة الدفاع المدني من سلامة المنشأة وإمكانية إطلاق الألعاب النارية دون أن تتسبب في أضرار على المنشأة أو الحضور الجماهيري المتوقع تواجده في الملعب اليوم.

وسيمتد إطلاق الألعاب النارية في عرض مدته ٧ دقائق، سيتم فيه إطلاق ١٢٠٠ قذيفة، واختارت اللجنة له الجهة الشمالية الغربية من مواقف سيارات الحضور، على أن يتم عزل الجماهير عنها، وشددت اللجنة المكونة على التأكد من تطبيق إجراءات السلامة كافة.

وحضرت قناة "العربية" جزءا من آخر الاستعدادات التي بدأت منذ صباح اليوم الأربعاء، وذلك لتنظم المباراة الختامية، واعتماد فعالياتها، فيما كانت "العربية" حضرت أمس جزءا من بروفات الاحتفالات بختام الدورة.

وكانت لجنة سابقة من الدفاع المدني أبدت تحفظا أول من أمس على إمكانية استخدام الألعاب النارية في ختام الدورة، قبل أن ينهي اجتماع الصباح في استاد الملك فهد كافة المعوقات السابقة واعتماد إطلاق الألعاب النارية شريطة توافر بعض إجراءات السلامة في الموقع المخصص لها.