عاجل

البث المباشر

هل أطفأ #البلوي شمعة #نور؟

المصدر: دبي - عبدالعزيز الرباح

قبل أسبوع أو يزيد، دخل محمد نور، قائد اتحاد جدة، الشهر الرابع من قصته المجهولة مع ناديه الذي أعاده الصيف الفائت، بقي تواجده مع الثمانيني الجدّاوي مقتصراً على حضور مباراة من المنصة، أو حتى النزول إلى أرض الملعب والأحاديث الباسمة بينه وبين المدرب بيتوركا ومسؤولي النادي، لكن حتى اللحظة لا شيء واضحا يخص مستقبل صانع أغلب الإنجازات الصفراء في العقدين الأخيرين.

قبل أشهر، كان نور يلتزم الصمت رغم أسئلة الصحافيين التي تطارده وتطارد إدارة البلوي ومدربها بيتوركا، وفيما اختار النجم الأسمر السكوت حتى حين، كان الروماني يحيل أي سؤال حول مستقبل القائد إلى الإدارة، وهي بدورها تحيله إليه، وحده الجمهور بقي يبحث عن الإجابة، وقبل ذلك مشاهدة النجم الأسطوري يرتدي رقمه المعروف ويوجه بقية اللاعبين وسط أرضية الملعب.

اختار نور في هذه المرحلة الحرجة الدخول إلى عالم مواقع التواصل الاجتماعي وتحديداً "تويتر"، لم يكتب الرجل أي شيء حول مستقبله أو حاضره، كانت جميع تغريداته عامة وكأن شيئاً لم يحدث، إلا أنه انفجر ليلة أمس رداً على ضيف أحد البرامج التلفزيونية الذي قال بأنه رفض العودة من جديد إلى التدريبات.

في مسيرة محمد نور، يقف رجل صنع معه أمجاد أصفر جدة. منصور البلوي كان أبرز داعمي نور طوال السنوات، و"ابن مكة" أحد أهم أسباب نجاح البلوي في فترته الرئاسية التي توجها ببطولات محلية وإقليمية وقارية، كان الرجلان يحملان الكؤوس جنباً إلى جنب بابتسامات لاتزال عدسات الكاميرات تحفظ تفاصيلها جيداً بعد سنوات، إلا أن الأخير وعلى غير عادته لم يتدخل في المشكلة بين معشوق جماهير الاتحاد والإدارة، رغم ما يملكه من تأثير على الإدارة الحالية مقارنة بالإدارات السابقة.

وخرج البلوي في تصريح فضائي يؤكد من خلاله إبعاد نور ورفيق دربه حمد المنتشري بناءً على قرار من الروماني فيكتور بيتوركا، ومشيراً في الوقت ذاته إلى إمكانية إعارة اللاعب لأي ناد يريده، في لهجة تختلف عن تصريح سابق بعدما قررت إدارة محمد الفايز منح محمد نور إجازة حتى نهاية الموسم، وهو الأمر الذي أغضب اللاعب وطلب المخالصة التي وقعها مع ناديه في منزل البلوي، عضو الشرف المؤثر، فيما خرج الأخير بتصريح وصف فيه مخالصة نور بـ"المؤلمة" و "أسوأ لحظة بتاريخه مع الاتحاد".

مشوار نور مع الإيقافات ومحاولات الإبعاد بدأ مع البلوي في موسم 2006، بسبب مشكلة تتعلق بعقد اللاعب الاحترافي، ليصدر بعدها قرار من اتحاد القدم السعودي بوقف "ابن مكة" عاماً كاملاً، قبل أن يشمله العفو بعد مضي 6 أشهر ويعود إلى المشاركات المحلية ويقود فريقه لتحقيق لقب الدوري السعودي بنهاية الموسم.

وخلال إدارة خالد المرزوقي، بدأ خلاف نور مبكراً مع كالديرون بعد الخسارة الآسيوية في النهائي أمام بوهانغ الكوري، وخروج اللاعب من مسابقة أفضل لاعب آسيوي، واستمر الخلاف بينهما طويلاً، قبل خروج محمد نور فضائياً وإعلانه الرغبة بالرحيل، فيما ظهر البلوي بتصريح آخر يقول فيه إنه لن يسمح برحيل نور من النادي، وبعدها دفع الأرجنتيني جابرييل كالديرون الثمن بإقالته، وفي الإدارة التي تليها نشب الخلاف بين البرتغالي مانويل جوزيه ومحمد نور، شهد ابتعاد الأخير عن الفريق وغيابه،والحضور إلى التمارين بـ"خيزران" أثارت الاستغراب، قبل أن يتدخل البلوي ويتوسط بين الطرفين ليعود نور قبل تقديم جوزيه استقالته من تدريب الفريق.

ولوّح محمد نور بعرض وصله من الجيش القطري أثناء فترة رئاسة محمد بن داخل، وألمح غير مرة بأنه راحل لا محالة عن الفريق الذي عانى كثيراً من الاهتزاز في ذلك الموسم، قبل أن يتدخل البلوي من جديد ويقنع محمد نور بالبقاء في صفوف العميد.

كلمات دالّة

#البلوي, #نور

إعلانات