الأنصاري: النصر بحاجة إلى أخصائي نفسي.. وجمهور واعٍ

أكد أن التقصير في وفاء الإدارة مع اللاعبين يؤثر نفسيا على الأداء

نشر في: آخر تحديث:

يرى سامى الأنصاري، المستشار النفسي، أن ثمة عوامل أدت إلى تقديم النصر مستويات متواضعة، كذلك مرور لاعبيه في حالة نفسية عصيبة خلال مجريات الموسم الحالي، على الرغم من تحقيق اللاعبين أنفسهم لقب مسابقة الدوري خلال موسميه السابقين، يأتي في مقدمتها عدم تواجد المختص في المعالجة النفسية، عقب أي نتيجة يحققها الفريق الأصفر سواء ايجابية كانت أو سلبية.

وقال الأنصاري في حديثه الخاص لـ"العربية.نت": "نادي النصر كيان يملك الكثير من مقومات النجاح والاستمرار فيه، لكن هنالك عوامل متعددة تؤدي بأي فريق من أي نادٍ إلى التراجع في المستوى والأداء عموما". وأضاف قائلا: " يأتي في مقدمة تلك العوامل عدم وجود متخصص في المعالجة النفسية عقب نهاية الموسم أو حتى المباراة بأي نتيجة كانت سلبية أو إيجابية أو حتى حال الحصول على البطولات".

وزاد من سبق له القيام بدورات تدريبية في الجانب النفسي لأندية أهلي جدة وجاره الاتحاد كذلك العربي الكويتي: "لحالات التأييد والنقد العكسي، نجد أن جمهور النصر تحديدا يعد جمهور نجاح في معظمه، ولا يقوم بالدور الفعلي للجمهور الذي دائما ما يكون أحد أهم العناصر المحفزة في مراحل انخفاض الأداء".

واختتم الأنصاري حديثه: "لا تنسى أيضا عاملا مهما كذلك في عالم الاحتراف وهو المادة، فعندما يحترف اللاعب فهمه الأول هو المال، وهذه حقيقة ملموسة وواقع نعيشه، فالتقصير في وفاء الإدارة ببعض التزاماتها للاعبين يؤدي إلى ضغوط نفسية على اللاعب، نتيجة ارتباطه بعوامل أخرى اجتماعية، مبنية مثلا على رواتبه ومستحقاته، مما يشكل ذلك عبئا نفسيا ضاغطا يخل بمستوى الأداء، كما أن هنالك عوامل إدارية وفنية لا يستطيع قراءتها إلا من كان قريباً من اللاعبين أنفسهم".