الفيصلي يوقف انطلاقة هجر والرائد يستعيد توازنه

نشر في: آخر تحديث:

أوقف الفيصلي انطلاقة ضيفه هجر، حينما أعاده من جديد الى دائرة الخسائر بفوزه عليه 1-صفر، في حين استعاد الرائد توازنه بعد تحقيقه لفوز ثمين على ضيفه القادسية 2-1 في المرحلة 18 من دوري جميل السعودي للمحترفين.

وعلى استاد الأمير عبدالله بن جلوي بالأحساء، واصل الفيصلي مسلسل انتصاراته بتحقيقه الفوز الثاني على التوالي على حساب ضيفه هجر 1-صفر.

وسجل هدف الفيصلي الوحيد لاعبه الغيني خافيير بالبوا عند الدقيقة 15 عن طريق ركلة جزاء.

وفي الشوط الثاني واصل الفيصلي أفضليته وسنحت لمهاجمه البرتغالي آبل كمارا فرصتين خطيرتين، حينما تلقى تمريرة ذكية من زميله فهد الصقري وواجه المرمى وسدد الكرة ذهبت بجانب القائم الايمن للحارس مصطفى ملائكة.

وبعدها بدقيقة تلقى آبل كمارا كرة عرضية متقنة من الغيني بالبوا الذي وضعه أمام المرمى الا أنه حولها برأسه بعيداً عن المرمى.

وارتفع رصيد الفيصلي الى 25 نقطة في المركز السادس مؤقتاً.

في حين أصبح وضع هجر صعباً للغاية، بعدما حقق فوزين متتالين في المرحلتين السابقتين على الفتح والخليج الا انه لم يقدم أي مستوى ليبقى في المركز الأخير برصيد 9 نقاط.

وعلى استاد الملك عبدالله بالقصيم استعاد الرائد توازنه بعدما حقق فوزاً ثميناً على ضيفه القادسية 2-1.

وشهد الشوط الأول أفضلية مطلقة للقادسية الذي ظهر أكثر خطورة من الرائد الذي كانت محاولاته خجولة في النصف ساعة الاولى.

وعند الدقيقة 22 افتتح البرازيلي جاديسون سوزا مهاجم القادسية التسجيل لفريقه حينما خطف كرة من مدافع الرائد حسين الشويش ليواجه المرمى ويضع الكرة قي شباك الحارس فهد الشمري.

وعند الدقيقة 33 نجح الرائد بالعودة بتسجيل هدف التعادل عن طريق لاعبه الأرميني ماركوس بيتزيلي الذي سدد كرةً قوية من خارج منطقة الجزاء استقرت في شباك الحارس فيصل مسرحي.

وفي الشوط الثاني تحسن مستوى الرائد الذي نجح بفرض سيطرته ووضحت رغبته بتجسيل هدفٍ ثانٍ.

ونجح الرائد بتسجيل الهدف الثاني عند الدقيقة 67 عن طريق لاعبه حمد الحمد الذي تصدى لخطأ خارج منطقة الجزاء ووضع الكرة في الشباك.

وارتفع وصيد الرائد الى 13 نقطة في المركز 12 مؤقتاً وبفارق الاهداف عن القادسية والوحدة وبفارق اربع نقاط عن هجر الأخير.