عاجل

البث المباشر

ماذا حدث ليلة الرباعية والبيان الأصفر ؟

المصدر: دبي - عبدالعزيز الرباح

دخلت علاقة إدارة اتحاد جدة مع لاعبيها منعطفاً مجهولاً، بعدما أصدرت بيانها في ساعة مبكرة من صباح الأحد حول تخلف بعضهم عن الحضور إلى المعسكر الإعدادي، في موقف قد يمكن وصفه بأزمة ثقة بين الطرفين ربما تلقي بظلالها على مستقبل أحد الأطراف داخل البيت الاتحادي في الأيام المقبلة.

وربما يكون إبراهيم البلوي، الخاسر الأكبر من الخلاف المعلن الذي طفأ على السطح بين الرئيس ومرؤسيه بعدما حددت الرئاسة العامة لرعاية الشباب العاشر من أبريل الجاري موعد الترشح لرئاسة مجلس إدارة اتحاد جدة أو عضويته، في توقيت لا يخدم البلوي الذي بدأ يفقد أوراق الدعم الذي كان يحظى به من قبل الشرفيين قبل خلافاته معهم والتي أخفت بعضهم عن مشهد أصفر الغربية في الفترة الأخيرة، وصولاً إلى الدعم الجماهيري، وأخيراً اللاعبين.

وعن اللاعبين، كشف بعضهم لـ"العربية.نت" راغبين عدم ذكر اسمائهم أن إدارة الاتحاد وجهت أصابع الاتهام في الغرف المغلقة بينها وبين اللاعبين إلى عبدالفتاح عسيري ومحمد أبو سبعان وفهد المولد ومختار فلاتة وجمال باجندوح والقائد أحمد عسيري متهمة إياهم بما سمته تحريض اللاعبين على عدم الانتظام في المعسكر الذي قرر فيكتور بيتوركا إقامته، رغم أن مجموعة منهم شاركوا في المباراة التي خسرها الفريق أمام الغريم التقليدي.

وبحسب المصادر فإن 3 لاعبين فقط ممن شاركوا في مباراة أهلي جدة، باتوا في الفندق الذي اتخذه الفريق معسكراً اعدادياً له قبل مواجهة الديربي، وهم الفنزويلي جيلمين ريفاس والروماني لوسيان سان مارتين ومعتز تمبتكي الذي انظم إلى الفريق الشهر الماضي قادماً من الوحدة، أما البقية ففضلوا الانصراف بعدما اكتشفوا بأن إدارة النادي لم تفِ بوعودها معهم مرة أخرى قبل أن يتواجدوا في ملعب الملك عبدالله لمواجهة الأهلي، وهذا يدحض ما ساقه البيان الأصفر بأن إدارة النادي كانت ستتقدم بخطاب إلى لجنة الاحتراف حول غيابهم مهما كانت النتائج.

وبرأ اللاعبون أنفسهم من تلك الاتهامات، مؤكدين أنهم خاضوا التدريب الذي فرضه بيتوركا مساء الخميس على اللاعبين في معسكر النادي فور الوصول من دبي، ودارت أحاديث بينهم وبين مسؤولين اتحاديين وأبلغوهم أنهم لم يتخذوا تلك الطريقة إلا بعدما منحوا الرئيس إبراهيم البلوي فرصاً كافية لتنفيذ جميع الوعود التي أطلقها لهم وكان آخرها في معسكر جبل علي عندما أكد لهم تسليمهم راتبين فور الوصول إلى جدة.

ويرى اللاعبون من وجهة نظرهم أنهم صبروا على متأخراتهم التي بلغت 6 أشهر كثيراً، ودليل حسن نواياهم أنهم كانوا في السابق يريدون الحصول على راتب واحد تقديراً لظروف النادي، لكن بعد تراكم الرواتب رفعوا مطالباتهم إلى راتبين متأخرين، وأن الرئيس البلوي أعطاهم وعوداً بتسليمهم إياها أكثر من 3 مرات دون جدوى، حتى وصولهم إلى جدة ليكتشفوا أن التأخر بدفعها لا يزال مستمراً.

وأكد بعض لاعبي اتحاد جدة، رغبوا عدم ذكر اسمائهم، في حديث مع "العربية.نت" أن انقطاع المكافآت التي كان يقدمها أنمار الحائلي، الشرفي الاتحادي الذي يحظى بتقدير لاعبي الفريق، أثر على معنويات اللاعبين، كونها كانت تشكل رافداً مالياً مهماً لهم في ظل عدم الحصول على مرتباتهم الشهرية.

وعلى الرغم من صرامته وانضباطيته، إلا أن فيكتور بيتوركا، المدير الفني لاتحاد جدة، وقف مع لاعبيه في قرار الامتناع عن الدخول في المعسكر بسبب متأخراتهم المالية، إلا أنه عاتب بعضهم في أحاديث شخصية كونهم لم يلتزموا بالبرنامج الذي وضعه قبل المباراة الهامة والتي خسرها الفريق بنتيجة كبيرة.

إعلانات