غالب يجدد شكوى النصر.. والمالك يكشف خيارات التسديد

اللاعب الدولي تقدم بطلب فتح قضيته ضد ناديه

نشر في: آخر تحديث:

عادت علاقة إبراهيم غالب بناديه إلى التوتر بشأن حصول اللاعب على مستحقاته المالية البالغة 14 مليون ريال تمثل دفعات من عقده الاحترافي الموقع مطلع 2014، بعدما تقدم اللاعب مساء الاثنين بشكوى رسمية من جديد لدى غرفة فض المنازعات مطالباً بحقوقه من النصر.

وكان غالب قد سحب شكواه التي قدمها ضد ناديه من غرفة فض المنازعات منتصف أكتوبر الماضي، بعدما وصل إلى تسوية وجدولة لحقوقه المتأخرة مع إدارة النصر وحصل حينها على 3 شيكات تمثل مستحقاته.

ووفقاً لمصادر "العربية.نت" فإن إبراهيم غالب تلقى تطمينات من إدارة النصر خلال الفترة الماضية بأنه سيستلم مستحقاته المالية من القرض البنكي وبالفعل اجتمع مع سلمان المالك، عضو شرف النادي والمسؤول عن القرض البنكي أمام الرئاسة العامة لرعاية الشباب في مقر شركة ركاء التابعة للمالك.

وعرض المالك على غالب 3 خيارات بشأن تسديد متأخراته، الأول أن يتنازل لاعب الوسط الدولي عن 4 ملايين ريال من إجمالي 14 مليوناً يطالب بها، ويحصل على 5 ملايين ريال في الحال و5 ملايين أخرى بعد 6 أشهر، والخيار الثاني أن يتنازل غالب عن مليوني ريال ويحصل على 12 مليون ريال، لكن تسديدها يتم بدفع 4.8 مليون ريال في الحال، و3.6 في شهر أغسطس المقبل، وذات الرقم في نوفمبر.

أما الخيار الثالث فيقتضي تنازل غالب عن 2.8 مليون ريال من مستحقاته، مقابل الحصول على 3 ملايين ريال في الحال وفي يوليو يحصل على دفعة تمثل 30% من قيمة المبلغ، وفي سبتمبر يحصل على الدفعة المتبقية، وهو ما رفضه غالب وقرر فتح ملف القضية من جديد.

وأكد سلمان المالك، عضو شرف النصر اجتماعه مع غالب وقال لـ"العربية.نت": اجتمعت أنا وغالب مطلع الأسبوع الجاري وطرحت عليه 3 خيارات للحصول على أمواله. وزاد حول شرط التنازل عن بعض المبالغ التي يطلبها اللاعب: القرض أساساً مخصص للقضايا الخارجية، أما بالنسبة للقضايا التي صدر فيها حكم من غرفة فض المنازعات مثل قضية عبدالرحيم جيزاوي ونادي العروبة وكذلك حقوق إبراهيم غالب فيشترط التنازل عن 20% من المبلغ كحد أدنى لتحويل الدائن المحلي إلى أولوية، وما فعلته كان مساعدة لغالب وإنهاء قضيته العالقة.

ووفقاً لذات المصادر فإن غالب طلب من غرفة فض المنازعات تعليق قضيته مع النصر 6 أشهر عندما سحبها، وتنتهي مهلة التعليق بعد يومين، وهو ما دفع اللاعب الدولي إلى تقديم الشكوى.

وأرفق إبراهيم غالب صوراً من 3 خطابات بعث بها إلى إدارة النصر لتذكيرهم بموعد الشيكات وتوفير المبالغ قبل الشيكين الأوليين في 25 نوفمبر من العام الماضي بقيمة 5 ملايين ريال، والثاني مطلع العام الجاري بذات القيمة فيما يحل الشيك الثالث في الصيف، ودفع ايضاً بالاعتراضين البنكيين اللذين حصل عليهما بعدما رد البنك عليه بأن حساب النادي لا يحتوي المبلغ المطلوب.

وسبق أن تقدم إبراهيم غالب بخطاب إلى إدارة التراخيص في رابطة دوري المحترفين أواخر أغسطس الماضي مطالباً إياها بإيقاف إصدار الرخصة الآسيوية التي تتيح لفريقه المشاركة في دوري أبطال آسيا 2016 حتى يستلم مستحقاته، لكن اللجنة رفضت النظر في خطاب غالب بسبب أن القضية كانت منظورة حينها لدى غرفة فض المنازعات.