مروي فتح الباب للكويتيين في السعودية.. وبشار أنجحهم

نشر في: آخر تحديث:

عرفت الملاعب السعودية 15 لاعبا كويتيا صالوا وجالوا مع 11 ناديا سعوديا ابتداء من عام 1994 والذي شهد انتقال أول لاعب كويتي، وتباينت تجربتهم ما بين النجاح والفشل.

وتعود تجربة اللاعبين الكويتيين في الملاعب السعودية إلى العام 1994 والذي شهد قدوم أول لاعبيها حينما تعاقد أهلي جدة مع مهاجم السالمية علي مروي والذي كان هدافا للمنتخب الكويتي إلا أن تجربته فشلت بعد أن اكتفى بتسجيل هدف وحيد.

ثاني اللاعبين الكويتين احترافا في السعودية هو اللاعب الخبير عادل عباس الذي احترف في نادي الخليج علم 1995 نظير 28 ألف دولار ولم يكمل الموسم بسبب إصابته.

وتوالت الصفقات السعودية للاعبين الكويتيين والتي شهدت انجحها في عامي 1998 و 1999 حينما تعاقد الهلال مع المهاجمين بشار عبدالله أولا وجاسم الهويدي واللذان لعبا لأزرق العاصمة بواقع موسم وحيد لكل واحد منهما.

وفي عام 2000 فجر الشباب مفاجأة من العيار الثقيل حينما تعاقد مع قائد المنتخب الكويتي بدر حجي بعقد قصير بمدة 6 أشهر، ونجح بالتتويج مع الفريق بلقب كأس ولي العهد.

وفي ذات العام، تعاقد الاتفاق مع الهداف فرج لهيب في تجربة لم تتجاوز الشهرين ولم يكتب لها النجاح، وأرجع اللاعب أسباب فشله في ذلك الوقت
إلى مدرب الفريق الكولمبي غارسيا الذي قال بأنه لم يضعه في مكانه المناسب.

ويعتبر المدافع مساعد ندا أكثر اللاعبين الكويتيين لعبا في أندية سعودية إذ ارتدى قميص ثلاثة أندية البداية كانت مع النصر عام 2007 في تجربة قصيرة لمباراتين فقط، ومن ثم لعب مع الشباب في فترتين الأولى كانت لمدة 6 أشهر في منتصف موسم 2010 والثانية كانت في الموسم الذي يليه لمدة 6 أشهر في حين آخر تجاربه كانت عام 2014 مع نادي العروبة الذي لعب في صفوفه لمدة موسم كامل.

وفي عام 2003 تعاقد نادي الرائد مع لاعب العربي الكويتي مالك القلاف لمدة موسم وحيد في دوري الدرجة الاولى.

وفي عام 2007 عززت إدارة نادي الحزم هجومها باللاعب فهد الرشيدي بنظام الإعارة لمدة 6 أشهر ونجح بفرض اسمه بعد أن أصبح هدافا للفريق ليبقى موسما آخر.

وحرمت الإصابات المتلاحقة المهاجم الكويتي أحمد عجب من التألق مع الشباب بعد مرور 6 أشهر من انضمامه إليه مطلع عام 2009 لتصبح إحدى التجارب التي لم يحالفها النجاح.

وفي عام 2011 ظفر النصر بتوقيع نجم المنتخب الكويتي ونادي القادسية بدر المطوع لمدة 6 شهور ليقدم مستوات مميز مع أصفر العاصمة وينجح في تسجيل 11 هدفا.

وفي عام 2012 حط النجم فهد العنزي مهاجم المنتخب الكويتي رحاله في نادي اتحاد جدة بعد تألقه في كأس الخليج 20 إلا أن تجربته باءت بالفشل لينتقل إلى نادي الكويت بعد 6 اشهر.

وفي الموسم الماضي، شهد دوري جميل مشاركة لاعبين كويتيين هما فيصل زايد الذي انتقل بنظام الإعارة إلى نجران ولعب لمدة 6 اشهر فقط بسبب خلافات مالية بينه وبين ناديه ولاعب الوسط سيف الحشان الذي وقع بنادي الشباب لمدة ثلاثة مواسم وتعرض لإصابة الرباط الصليبي الموسم الماضي.

وآخر اللاعبين الكويتيين المنضمين حديثا للدوري السعودي هو لاعب الوسط فهد الأنصاري الذي وقع بنظام الإعارة لمدة موسم مع اتحاد جدة.