المعيبد: العراقيون طلبوا الاجتماع.. موقفهم مفاجئ

نشر في: آخر تحديث:

قال عدنان المعيبد المتحدث باسم اتحاد القدم السعودي أن الاجتماع الذي تم في عمّان مع الاتحاد العراقي كان بطلب من مسؤولي الأخير، مبدياً تفاجؤه من موقف الاتحاد العراقي الذي كرر طلب اللعب خارج السعودية.

وزاد المعيبد لـ"العربية.نت": كان الاجتماع بطلب من الاتحاد العراقي، وحضر من جانبه عبدالخالق مسعود رئيس الاتحاد العراقي وأحمد الخميس أمين عام الاتحاد السعودي، وكنا نتوقع مبادرة لإنهاء أزمة مباراة الإياب التي يرفض العراقيون خوضها في السعودية، لكن تفاجأنا بأن موقفهم لم يتغير، وكرروا طلبهم بأن نلعب مباراة الإياب خارج ملعبنا.

وواصل المتحدث الرسمي باسم الاتحاد السعودي حديثه: رفعنا طلباً لدى محكمة كاس للتحكيم الرياضي ضد قرار الاتحاد الدولي المقتضي لعب كلا المباراتين في أرض محايدة، وذكرنا فيه بأن اختيار اللعب خارج العراق لم يكن قراراً من الاتحاد السعودي بل هو قرار من فيفا، وكل المنتخبات المتواجدة في المجموعة ستلعب خارج العراق.

وأضاف: الاتحاد العراقي يقول بأن لعب مباراة الإياب في السعودية يلغي مبدأ تكافؤ الفرص، والمنطق يقول بأنه لا يوجد تكافؤ ما دام المنتخب العراقي يلعب خارج أرضه، أما عن اختيارهم لإيران فنحن أوردنا في الطلب المقدم لمحكمة التحكيم الرياضية بأننا لا نملك علاقات دبلوماسية مع إيران، ولدينا قرار من الاتحاد الآسيوي بعدم لعب الفرق والمنتخبات السعودية في إيران، وهذا قرار أثبته الاتحاد الدولي.

وحول الموعد المتوقع لإصدار القرار، أجاب: لازال الوقت مبكراً، كون مباراة الإياب ستقام في شهر مارس من العام المقبل، أما مباراة الذهاب فستحتضنها ماليزيا بحسب اختيار اتحاد القدم.

وكان الاتحاد العراقي قد طلب في أبريل الماضي لعب مباراة الإياب التي ستجمع منتخبه بالمنتخب السعودي خارج السعودية، كون المنتخب السعودي لن يلعب في إيران، التي اختارها الاتحاد العراقي مقراً لمبارياته التي على أرضه، بعد أحداث الاعتداء على القنصلية السعودية في إيران مطلع العام الجاري.