جميل قاسم: خطة إسقاط الهلال بدأت في تونس

مدرب الاتفاق: وديات الأزرق القطرية كشفت لي نقاط ضعفه

نشر في: آخر تحديث:

كشف جميل قاسم مدرب الاتفاق أنه بدأ التخطيط لهزيمة الهلال عندما كان في تونس بعدما عرف أنه سيواجهه في الجولة الثالثة، مشيراً إلى أن مباريات الهلال الودية في قطر كشفت له العديد من نقاط الضعف التي تعاني صفوف الأزرق منها.

وقاد المدرب التونسي فريق الاتفاق إلى تحقيق أول فوز دوري على الهلال منذ 19 عاماً، وتحديداً في 18 ديسمبر 1997 عندما فاز الاتفاق على الهلال بهدف لا رد له.

وقال قاسم لـ"العربية.نت": عرفت أننا لم ننتصر على الهلال عند صدور روزنامة دوري جميل وأنا أقضي إجازتي في تونس، وحينها بدأت التفكير جيداً بكسر هذا الصيام الطويل، وبدأنا العمل ونحن متحفزون للفوز رغم صعوبة الجدول الذي أوقعنا بمواجهة الأهلي والنصر والهلال في البداية.

وواصل مدرب العروبة والقادسية السابق حديثه: تابعت مباراتي الهلال أمام الباطن والتعاون، ورحلت إلى الدوحة للوقوف على مستواه خلال المباريات الودية التي خاضها هناك، واكتشفت نقاط الضعف التي يعاني منها، وهذا كشف لي كل شيء قبل مباراة الجمعة.

وحقق الاتفاق الفوز رغم غياب محمد كنو، أحد أبرز لاعبيه، لأسباب انضباطية، وعن ذلك يقول مدربه: لم أعتمد على كنو في المباريات الودية لمعرفتي أنه لن يشارك في مباراة الهلال، وعندما وضعت التشكيلة، قررت تقديم محمد كوفي إلى خط الوسط، مستفيداً من تواجد بوبا في خط الدفاع، وهذا يدل على تقارب مستويات لاعبي الاتفاق، وهذا لا ينفي حقيقة الإضافة الجيدة التي يقدمها كنو في وسط الملعب.

وأكد قاسم أن الفوز على الهلال والنصر لم يغير شيئاً بالنسبة لأهدافهم في الموسم الجاري، وأتبع: لا نريد الشعور بأن كل شيء بات مثالياً، الأهداف لم تتغير ومازلنا متمسكين بهدفنا الأساسي وهو صناعة فريق يعيد أمجاد الاتفاق، وهذا الأمر لن يكون خلال شهرين بل يحتاج إلى فترة طويلة حتى يكسب اللاعب ثقافة الانتصار والتواجد في القمة.

ويملك المدرب التونسي تاريخاً جيداً أمام الفرق الكبيرة خلال الفترة التي أشرف عليها مع العروبة والقادسية، وهنا يوضح: أحاول قدر الإمكان التركيز على العامل الذهني في المباريات الكبيرة، وميزة تلك المباريات أن اللاعبين متحفزين لخوضها ويكونون مستعدين لها بشكل جيد، يبقى دور المدرب تقليص شعور الرهبة داخل نفوس لاعبيه عندما يقابلون فريقاً كبيراً، وبالجد والعمل يتحقق كل شيء.