هل ينقذ الرائديون مسيرة شراحيلي الهلال من جديد؟

نشر في: آخر تحديث:

ظهر نادي الرائد كقشة يتعلق بها خالد شراحيلي حارس الهلال المبعد لإنقاذ مسيرته الرياضية من التعثر مجدداً، في سيناريو أعاده الطرفان بعد آخر حدث قبل 8 أعوام، أظهرت قدرات حارس المرمى المشاغب لمتابعي كرة القدم السعودية.

وما بين تجربة شراحيلي الأولى في الرائد (2008-2009) والتجربة الحالية، أهداف شخصية مختلفة لحارس المنتخب السعودي السابق، بعدما رحل في الأولى بحثاً عن دقائق لعب أثناء تواجد الحارسان محمد الدعيع وحسن العتيبي، وهرباً من التدريبات الانفرادية في الثانية.

وعندما رحل شراحيلي إلى الرائد معاراً في الفترة الأولى كان لم يتجاوز العشرين من عمره، ومن شبه المستحيل أن يحصل على فرصة للعب في الهلال وبقي خياراً ثالثاً لجميع المدربين الذين كانوا يفضلون حارس الأخضر الأسطوري، وأيوب الكرة السعودية على الشاب القادم من نادي سدوس.

وبعد نهاية تجربته مع الرائد، لم يلعب شراحيلي في الموسم الأول لعودته إلى ناديه، وفي الثاني استفاد من اعتزال محمد الدعيع وخاض 5 مباريات دورية، واحتفل في نهاية الموسم بجمع الثنائية المحلية دون تعرض الأزرق إلى أي هزيمة.

وفي موسمه الثالث زادت فرص لعبه لتصل إلى 12 مباراة، خرج منها بست أهداف في مرماه، وكمكافئة على أداءه الجيد، ضمه فرانك ريكارد إلى صفوف المنتخب السعودي في بطولة العرب التي استضافتها السعودية صيف العام 2012، واحتفظ بخانته الأساسية في الموسم اللاحق بعد ابتعاد حسن العتيبي واعتزاله لاحقاً، قبل أن يوقف مطلع 2013 لمدة عامين بسبب مادة محظورة.

ظل شراحيلي جاهزاً طوال تلك الفترة، وعندما انتهت عقوبة إيقافه عاد إلى حماية المرمى الأزرق مستفيداً من اهتزاز مستوى زميليه عبدالله سديري وفهد الثنيان، وصنع رقماً قياسياً في كرة القدم السعودية بحفاظه على شباكه 7 مباريات متتالية في دوري جميل للمحترفين، قبل أن يتقلد دور البطولة في نهاية ذلك الموسم ويقود الهلال إلى الخروج ببطولة محلية عندما تصدى لركلة شايع شراحيلي الترجيحية ويمنح الهلال لقب كأس الملك 2015.

وفي الموسم الماضي، خرج شراحيلي مع الهلال ببطولتي كأس السوبر وكأس ولي العهد، لكنه خرج عن النص أكثر من مرة، حددتها إدارة الهلال في بيان شهير بتسع مرات، قبل أن تعلن إبعاده عن صفوف الفريق ورفع خطاب إلى لجنة الاحتراف بذلك.

واليوم، بعد ما يقارب 8 أشهر على خوض شراحيلي آخر مباراة رسمية له، يعود إلى الرائد، الفريق الذي خاض فيه شراحيلي مباراته الدورية الأولى في مسيرته الرياضية، ويعود إلى الواجهة من جديد، بعد فترات من الغياب.