صراع الهبوط يشعل المواجهات الـ 4

نشر في: آخر تحديث:

رحل فريق وبقي الانتظار لمن يرافق الوحدة إلى دوري الأولى ومن يأتي بالمركز الثاني عشر ويواجه حسابات الملحق أمام صاحب المركز الثالث في دوري الأولى.

نبدأ مع فريق الخليج الذي يملك ثلاثا وعشرين نقطة بالمركز قبل الأخير حاليا ويلتقي ضيفه الرائد، الفوز هو شعار الخليج وإلا فإن التعادل أو الهزيمة تبقيه في مركزه ويغادر دوري المحترفين.

فريقا القادسية والباطن يتساويان حاليا برصيد خمس وعشرين نقطة لكل منهما، القادسية يستضيف الوحدة فيما الباطن يحل ضيفا على الفيصلي، فوز الباطن يبقيه بين الكبار مهما كانت بقية النتائج وكذلك الحال للقادسية، ثلاث نقاط لأي منهما تبعده عن حسابات الهبوط او الملحق، أما التعادل إن حضر للباطن أو للقادسية فان السيناريو يصبح كالتالي:

إذا فاز الخليج يتساوى ثلاثة أندية بست وعشرين نقطة وبالنظر للمواجهات المباشرة فيما بينها فان الباطن يضمن البقاء فيما يغادر الخليج ويلعب القادسية الملحق.

وإذا تعادل الخليج أو تعرض للهزيمة فإنه يغادر كما اسلفنا ويتفوق القادسية على الباطن بفارق الأهداف وهما اللذان تعادلا بالمواجهات المباشرة ما يضع الباطن في لعبة الملحق.

الفتح يواجه الاتحاد ونقطة واحدة قد تكفيه إذا تعثر أي من الثلاثي الذي يليه- القادسية الباطن الخليج- ولم يحقق أي منهم الفوز ولكن بطل 2013 قد يجد نفسه خارج دوري جميل اذا انهزم وفاز الخليج في مباراته، لأن التساوي نقطيا يحسمه تفوق الخليج في ذهاب الدوري في مباراته مع الفتح وهما اللذان تعادلا ايابا.

نادي الفيصلي الذي يلاقي الباطن قد لا تؤثر عليه الخسارة، إلا لو كان الفوز من نصيب كل الفرق التي تليه بالترتيب ما يجعله في مركز الملحق على أقصى تقدير وهو الذي لن يأتي أبدا بالمركز قبل الأخير المؤدي للهبوط مباشرة نظرا لامتلاكه سبعا وعشرين نقطة.