وصف لاعب المنتخب السعودي السابق سعيد العويران مجموعة الأخضر في مونديال روسيا 2018 بالسهلة، مقارنةً ببعض المجموعات الأخرى.

وقال صاحب الهدف الأسطوري لـ"العربية.نت": وقعنا بمجموعة لم نحلم بها وهي أفضل مجموعها ومعقولة نسبياً، وأنا توقعت أن نقع بجانب روسيا ومصر قبل مواجهة الشباب والتعاون يوم الخميس الماضي.

وأشار العويران الذي سبق له المشاركة مع المنتخب السعودي في مونديالي أميركا وفرنسا إلى أن اللاعبين أمامهم عمل كبير خلال الفترة المقبلة، وزاد: يجب على اللاعبين أن يستغلوا الفرصة التي أتيحت لهم وأن يجتهدوا ويقدموا كل ما لديهم كون هذه التظاهرات قد تسجل اسم أي لاعب في التاريخ، كما حدث معي حينما سجلت هدف الأخضر في بلجيكا.

وأضاف: خلال استعدادنا للمشاركة في مونديال أميركا لم نلعب مع الأندية لمدة سنة كاملة كما في معسكر إعدادي منظم وكان فيه عمل كبير وتمارين مكثفة بشكل يومي على فترتين وشاركنا في المونديال وقدمنا أداءً مميزاً.

وأبدى العويران قلقه من ضعف البنية الجسمانية للاعبين السعوديين، وقال: لاعبونا السعوديون ظهروا في المركز الأخير من خلال قصر القامة وضعف البنية الجسمانية من خلال تصنيف عُمل للمنتخبات المشاركة في كأس العالم، وهذا يتطلب منهم عملا كبيرا قبل المونديال وتستطيع أن تعوض ذلك بالمهارة واللياقة.

وحول مباراة الأخضر الافتتاحية أمام روسيا، قال: منتخب روسيا لم نشاهده منذ فترة حيث إنه لم يشارك في التصفيات ولكن كونه البلد المضيف سيقدم أداءً كبيراً وهذه فرصة للاعبينا، حيث إن أنظار العالم ستشاهد المباراة الافتتاحية ويجب على كل لاعب أن يقدم كل ما لديه للظهور بمستوى مميز وأن يسجل اسمه في التاريخ.

وتمنى العويران أن تتركز اختيارات اللاعبين على أدائهم الفني مع فرقهم بعيداً عن الأسماء، وأضاف: أتمنى أن تكون اختيارات المدرب على مستوى اللاعبين في الدوري كما كان في التصفيات، لاسيما أن هناك الكثير من اللاعبين انخفض مستواهم بشكل ملحوظ ويجب أن يكون البقاء للأفضل.

واستغرب لاعب نادي الشباب السابق هبوط مستوى الفرق الفنية خلال الفترة الماضية وقال: توقعنا أن يشتعل الدوري بعد تأهل الأخضر ولكن ما نشاهده حالياً هبوط كبير في مستوى الأندية وأصبح لدينا أغرب دوري خلال السنتين الماضيتين، حيث إن أصحاب المراكز الثلاثة الأولى نقاطهم فوق العشرين والبقية بعيدين تماماً.

وحول أسباب هبوط مستوى الفرق، قال: أعتقد أن سوء اختيارات الأجانب وقلة اللاعبين المهاريين وندرة المواهب ساهمت في عدم ثبات الفرق على مستوى ثابت بالإضافة إلى قلة الجانب اللياقي وهذا ما يجب أن نركز عليه خلال الفترة المقبلة.

واسترجع العويران ذكريات هدفه الشهير في منتخب بلجيكا في مونديال أميركا وهو الهدف الذي أهل الأخضر للدور ثمن النهائي في أول مشاركة، وقال: الهدف كان توفيق من الله بالإضافة إلى المهارة واللياقة، ولا أنسى أيضاً دور زملائي اللاعبين الذين حافظوا على الهدف وبصراحة تلك المجموعة كانت مميزة للغاية وقدمت أداءً مميزاً في مشاركتنا المونديالية الأولى.