النصر والشباب.. صراع على المقعد الآسيوي

نشر في: آخر تحديث:

يخوض النصر اختباراً صعباً حينما يواجه جاره الشباب، على استاد الأمير فيصل بن فهد بالعاصمة الرياض، في قمة مواجهات المرحلة 18 المؤجلة ضمن منافسات الدوري السعودي للمحترفين.

وسيكون الصراع محتدماً بين الفريقين اللذين فقدا فرصة التتويج بأي لقب هذا الموسم، ولم يتبق لهما سوى خطف أحد المراكز المؤهلة لدوري أبطال آسيا في العام المقبل.

ويدخل النصر المباراة بأفضلية عن منافسه الشباب لاسيما بعد عودة الفريق لسكة الانتصارات عبر بوابة الرائد حينما حقق فوزاً صعباً على متذيل الترتيب 4-3.

ويأمل النصر المحافظة على المركز الآسيوي المؤهل الى الحصول على مقعدٍ آسيوي في النسخة المقبلة حيث جمع 34 نقطة وبفارق نقطة عن الفيصلي الرابع.

ولن يتمكن الكرواتي يورزيتش مدرب النصر من الاستعانة بالمغربي محمد فوزير، أبرز لاعبي الفريق بسبب إيقافه لتراكم البطاقات.

ولم يتبقَ للنصر هذا الموسم سوى الحصول على أحد المراكز المؤهلة آسيوياً عقب خروج الفريق من كأس الملك بخسارته أمام الباطن 1-صفر الأسبوع قبل الماضي.

وفي المقابل يسعى الشباب لمواصلة انتصاراته عقب عودة لسكة الانتصارات بفوزه على ضيفه اتحاد جدة 3- صفر يوم الخميس الماضي عقب سلسلة من النتائج السلبية في الأربع مراحل التي سبقت لقاء الاتحاد والتي تعرض فيها لثلاث خسائر كانت أمام أهلي جدة والفتح والهلال وتعادل أمام الرائد في الرياض.

وسيكون الأوروغوياني دانييل كارينيو مطالباً بتجهيز لثلاثة لاعبين ليكونوا بديلين للثلاثي هتان باهبري والجزائري جمال بلعمري وحمد القميزي الذين سيواصلون غيابهم بسبب الإصابة.

ويدخل الشباب اللقاء وهو في المركز السابع برصيد 29 نقطة وبفارق 4 نقاط عن الفيصلي الرابع وخمس نقاط عن النصر الثالث.