تاريخ الصعود والهبوط في الدوري السعودي

نشر في: آخر تحديث:

قرر اتحاد القدم السعودي في عام 1974 وكان مضمونه القرار آنذاك، أن الأربعة الأوائل من كل مجموعة يأسسون الدوري الممتاز، فيما تشهد الفرق الثمانية الأخرى دوري الدرجة الأولى

وشكلت فرق الهلال، النصر، الأهلي، الاتحاد، القادسية، الشباب، الرياض والوحدة أول بطولة للدوري الممتاز.

جاءت البداية الفعلية للدوري السعودي العام 1977 بمشاركة ثمانية فرق ومع نهاية تلك المسابقة صدر قرار بزيادة الفرق إلى عشرة ن وهبط صاحب المركز الأخير وهو الرياض، وصعد أصحاب المراكز الثلاثة الأولى، أُحد، النهضة والاتفاق.

استمر الدوري على هذا الحال حتى 1982 أقيم دوري مشترك بين فرق الدوري الممتاز والدرجة الأولى ولم يطبق في ذلك الموسم نظام الهبوط أو الصعود.

وفي العام الذي تلاه تمت العودة إلى النظام السابق وفي الموسم اللاحق لم يطبق نظام الهبوط في ذاك الموسم وصعد الأول والثاني من الدرجة الأولى.

تغير نظام الدوري في عام 1985 إلى مجموعتين كل واحدة منها تتكون من ستة فرق بحيث يلعب خامس وسادس كل مجموعة في مربع الهبوط بنظام الدوري وكان أول ملحق يهدد البقاء والهبوط بين أندية الدوري الممتاز ضم القادسية، النهضة، الكوكب والرياض وهبط الأخيرين.

وفي 1991 ظهر الدوري بشكل جديد وتغير مسماه إلى كأس دوري خادم الحرمين الشريفين بمشاركة اثني عشر فريقا يهبط منها صاحبا المركزين الأخيرين في الدوري إلى الدرجة الأولى

وتساوى الرائد وأبها في موسم 2008-2009 بعدد النقاط في الدوري الممتاز وقرر اتحاد القدم أن يلعبا مواجهتين فاصلتين مواجهة الذهاب انتهت بالتعادل بهدف والثانية حسمها الرائد بثلاثة أهداف لهدفين استمر بعدها الرائد في دوري الأضواء وهبط أبها

وزادت أندية الدوري الممتاز في عام 2010 إلى أربعة عشر واستفاد من القرار نجران والرائد ولم يهبطا مع صعود المتصدر ووصيفه من الدرجة الأولى

وفي موسم ألفين 2012-2013 تنافست ثلاثة أندية من دوري الدرجة الأولى للتأهل إلى دوري الأضواء بعد تساويهم بالنقاط وخاضت أندية النهضة الرياض والخليج دوري فيما بينهم ونجح النهضة بالتصدر ومرافقة العروبة إلى الدوري السعودي للمحترفين

وأقر اتحاد القدم في موسم 2015-2016 أن يلعب صاحب المركز الثاني عشر من الدوري السعودي مواجهة مع المركز الثالث في الدرجة الأولى

وكان الرائد الثاني عشر والباطن الثالث وأقيمت مواجهة الذهاب في حفر الباطن وفاز فيها أصحاب الأرض بهدفين لهدف وإيابا دك الرائديون شباك الباطن بأربعة أهداف واستمروا موسما جديدا في دوري الأضواء ورافقه الباطن لاحقا بعد قضية تهبيط المجزل

وفي الموسم الماضي ذهب الباطن لمواجهتي الملحق مجددا كان الثاني عشر من الدوري السعودي للمحترفين وواجهه نجران بصفته ثالث الدرجة الأولى في الذهاب فاز الباطن بهدف وفي الإياب تعادلا بهدفين ليؤكد الباطن بقاءه موسما ثانيا ويعود نجران أدراجه في الدرجة الأولى