اتحاد دياز.. 115 يوماً وهدفان من تسديدتين

نشر في: آخر تحديث:

تعاقد اتحاد جدة مع المدير الفني الأرجنتيني المخضرم رامون دياز، لقيادة دفة الفريق نحو البطولات، تحديداً بعد خروج الفريق من العقوبة التي منعته من تسجيل اللاعبين لعامين متتاليين، إلا أن إقالته حالت دون ذلك حيث تلقاها بعد مرور 115 يوماً من تعيينه.

وأعلن الفريق الغربي تعاقده مع دياز أواخر مايو الماضي، والذي أتى كخبر مفرح للجماهير الاتحادية، خاصة أن المدرب القادم من بلاد الفضة حقق مع الهلال بطولتي الدوري والكأس لموسم 2016 - 2017 كما وصل إلى نهائي دوري أبطال آسيا لعام 2017، ما يعني درايته بالأجواء في الدوري السعودي، وإمكانية إعادته اتحاد جدة إلى منصة تتويج بطولة الدوري الغائبة عن النادي منذ 2009.

وتحت إدارة دياز، بدأ الاتحاد معسكره التحضيري بشكل مبكر، ولعب عدة وديات في النمسا، ودعمته الإدارة وأنهت تعاقدها مع الأجانب الثمانية بشكل سريع، ليظهر الفريق بشكل جاهز قبل مباراة السوبر السعودي على كأس الهيئة العامة للرياضة أمام الهلال.

وخاض اتحاد جدة مباراته الرسمية الأولى تحت إدارة دياز، أمام الهلال، فريقه السابق، والتي أقيمت في لندن الإنجليزية منتصف أغسطس الماضي، إلا أنها انتهت بخسارته اللقاء والبطولة، لتكون أول إنذار للإدارة، قبل مباراة ذهاب دور الـ32 أمام الوصل الإماراتي في كأس العرب للأندية الأبطال.

وقبل مواجهة الوصل، كانت إحصائية الاتحاد تشير إلى تسجيله هدفا وحيدا جاء في مرمى الهلال عن طريق تسديدة المغربي كريم الأحمدي التي ارتدت من المدافع، لتشهد مباراة اتحاد جدة والوصل لقطة مشابهة، حيث ظهر الفريق بشكل باهت للمباراة الثانية على التوالي، فيما جاء الهدف الوحيد عن طريق اللاعب نفسه وبتسديدة من خارج منطقة الجزاء، وينتهي اللقاء بالتعادل بهدف لمثله على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، ليبدأ الشك بمساورة جماهير الاتحاد، قبل أول مباراة في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين أواخر أغسطس الماضي.

وافتتح اتحاد جدة مسيرته في الدوري ضيفاً على الشباب الذي ظهر بشكل أفضل في معظم مجريات اللقاء، قبل أن يأتي هدف المباراة الوحيد عن طريق الهداف المخضرم ناصر الشمراني، بعد تمريرة خاطئة من الظهير البرازيلي كارليتو أنهت اللقاء بفوز شبابي وغضب اتحادي على دياز وطاقمه الفني الذي أظهر الفريق بشكل باهت.

وقبل مباراة القادسية في ثاني جولات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، ابتكرت إدارة الاتحاد طريقة تظهر فيها أهمية آراء الجماهير، حيث سمحت لهم بطرح الأسئلة على الطاقم الفني، ليجيب عنها دياز في اليوم التالي عبر مؤتمر صحافي، غير أن اللقاء الذي أقيم في جدة كان عكس التوقعات بعد أن خسر الاتحاد بثلاثية نظيفة من القادسية، وهو الأول للضيوف منذ انطلاق دوري المحترفين في عام 2008، لم يستطع فيها أصحاب الأرض بناء الهجمات أو حتى الوصول إلى مرمى الخصم بسهولة، لتقوم الإدارة برئاسة نواف المقيرن بإقالة دياز عقب انتهاء اللقاء مباشرة، وتشهد إقالته الثانية في 7 أشهر.