مدرب الاتحاد .. عازف "غيتار" يفضل كرة القدم على النساء

نشر في: آخر تحديث:

أثار المدرب الكرواتي سلافين بيليتش غضب النساء بعدما أطلق مقولة شهيرة تداولت على نطاق واسع، حينما فضل كرة القدم على النساء، وقال: مع احترامي لجميع النساء، لكن لا يوجد شيء في الحياة أجمل من كرة القدم. بالرغم من مقولته إلا أنه لا يكره النساء، حيث يضع وشما على يده يحمل اسم زوجته، لكن بالنسبة له لا شيء يقاوم سحر كرة القدم.

يجيد المدرب الذي تعاقد مع اتحاد جدة يوم الخميس التحدث بثلاث لغات "الإنجليزية والألمانية والإيطالية"، ووصفته الصحافة البريطانية بالمدرب الذكي والبليغ، كما أنه عاطفي ويتحدث بهدوء وشغوف جدا لكنه عيونه تشير إلى أن هناك شيئا ما خلف سلوكه الودي، لأنه يقول أشياء ذات مغزى في ظهوره الإعلامي.

قاد صاحب الـ "50 عاما" كرواتيا من 2006 إلى 2012، وكان مسؤولا أيضا عن لوكوموتيف موسكو وبشيكتاش التركي بجانب وست هام الإنجليزي، وحصل اللاعب السابق لويست هام وإيفرتون على شهادة عليا في القانون، ودرس علم النفس وعلاقته بالمجال الرياضي، وعرف كلاعب مدخن للسجائر.

يمتلك بيليتش العديد من الهوايات، فهو عازف غيتار ولديه العديد من النجاحات في عالم الموسيقى، حيث قام بكتابة كلمات وأداء في فرقة الروك "راو باو"، وسجل أغنية من أجل المنتخب قبل يورو 2008، كما يحب امضاء وقت فراغه مع كلبه والتمشية معه.

ونجح المدرب الكرواتي في كسب عاطفة وود جماهير الأندية التي أشرف على تدريبها، وحينما غادر نادي بيشكتاش التركي، تواجدت أعداد غفيرة من مشجعي النادي في المطار ورددوا اسمه وودعوه، كما اصطف في وقت سابق آلاف من محبي ويست هام الإنجليزي وحملوه على أكتافهم.

ويعد من المدربين الذين ساهموا في اكتشاف موهبة لوكا مودريتش الحاصل على جائزة "فيفا" لأفضل لاعب في العالم وأفضل لاعب في أوروبا، بجانب أفضل لاعب في كأس العالم 2018، بعدما اعتمد عليه في المنتخب الأول حينما منح اللاعبين الشباب فرصة الظهور بغية تجديد الدماء.

ومن أجل المحافظة على الناحية الجمالية لشكله، خضع لعملية زراعة شعر، قبل أيام من تغطية "بي بي سي" ليورو 2016، حيث فاجأ المشاهدين بشكله الجديد بعدما تساقط شعره في أوقات سابقة، ولديه سيرة طويلة مع العمليات الجراحية، بعدما خضع لعملية في يناير 2012، بسبب إصابة قديمة أنهت مسيرته الكروية، جعلته يضع معظم وزنه على قدم واحدة ويعرج قليلا، وتعود تفاصيل الإصابة إلى مونديال 1998، عندما كان مفصل بيليتش مكسورا جزئيا، ونصحه الأطباء بعد المشاركة، لكنه قاوم الألم وقرر السفر إلى فرنسا مع كرواتيا ولعب البطولة بأكمال بمسكنات الألم، مما زاد تفاقم الإصابة، وضحى بصحته ومسيرته الكروية من أجل بلاده، وكان يلعب في خانة الدفاع.

وعلى المستوى الفني تأثر بيليتش من الفرنسي أرسين فينغر والإيطالي مارسيلو ليبي، ويعتبرهما قدوة له في المجال التدريبي، ودرس أساليبهما ونهجهما.

وقالت الصحافة البريطانية إن اللاعبين دائما ما يحبونه بسبب عقليته ودعمه الدائم لهم بجانب أنه شخص ودود.