قراءة فنية لأهداف الهلال والاتحاد في الموسم الحالي

نشر في: آخر تحديث:

يدخل الكرواتي بيليتش، المدير الفني للاتحاد، مواجهة الأسبوع السابع باحثا عن الفوز الأول له وللفريق هذا الموسم في البطولة، معتمداً على خطة 4-2-3-1 التي لعبها أمام أحد وساهمت في فوزه بنقطة وحيدة.

وفي الجانب الآخر يأمل البرتغالي جيسوس حسم المواجهة من أجل مواصلة مسلسل نجاحاته وإثبات صحة توظيفه لإدواردو في ظل غياب عموري بداعي الإصابة، وهو الذي فاز أمام الشباب في مباراته الأخيرة بخطة 4-2-3-1.

ويتذيل الاتحاد الترتيب بنقطتين، بعد أن اهتزت شباكه 14 مرة، 25% من الأهداف التي سجلت عليه جاءت من هجمات مرتدة، و6% من كرات ثابتة، والبقية الممثلة بـ69 % من بناء للهجمة.

ولم يبن أبناء جدة في مبارياتهم الست الأخيرة سوى 61 هجمة، 15منها كانت مرتدة، وتظهر الإحصائيات أن الاتحاد لم يشكل أي ضغط على الفريق المنافس، فلم يصل معدله في المباراة الواحدة إلى 1%.

كما نرى ان قوة الاتحاد تكمن في عمقة .. هجماته منها تصل الى ثلاثة وعشرين في المئة مقابل احدى عشرة للطرف الأيمن وتبدو ضعيفة في الايسروبنسبة تصل الى تسعة في المئة.

ويلعب الاتحاد عرضياته من الكرات الثابتة في عدة مناطق، فمن على يمين مرمى الخصم وصلت نسبتها إلى 26 % وعلى يساره 13%، فيما تشير الإحصائيات أن 35% منها في منتصف منطقة الجزاء و24 % من العرضيات في خط الستة.

, حول الهلال، صاحب المركز الثاني في الترتيب برصيد 15 نقطة، وشباكه لم تهز سوى 4 مرات، معظمها من بناء للهجمة بنسبة تصل إلى 78% والبقية من كرات ثابتة، ويتمتع الهلال بقدرة عالية على بناء الهجمة تنتهي بإحرازه لأهداف وبنسبة تصل إلى 64%، أما عن أهدافه من كرات ثابتة فتصل نسبتها إلى 36%.

وتكمن قوة أزرق الرياض في عمقه، وهجماته تصل إلى 22% أما عن الأطراف فالنسب تقريبا متشابهة وإن مالت قليلا للجهة اليسرى.

أما عن مناطق لعب العرضيات من الكرات الثابتة للهلال، من على يمين مرمى الخصم وصلت نسبتها إلى 34 % وعلى يساره 7%، فيما تشير الإحصائيات أن 39% منها في منتصف منطقة الجزاء و20 % من العرضيات في خط الستة.