العمار ينهي صيام السعوديين عن جائزة أفضل لاعب شاب

نشر في: آخر تحديث:

أصبح تركي العمار لاعب الشباب أول لاعب سعودي يحصل على جائزة أفضل لاعب شاب في آسيا منذ انطلاقتها عام 1995، وذلك بعدما قاد الأخضر الشاب إلى الفوز بكأس آسيا التي اختتمت في إندونيسيا مطلع الشهر الجاري.

وعرف متابعو كرة القدم السعودية العمار في ديسمبر الماضي إبان إشراف الأورغوياني كارينيو على الشباب عندما دفع باللاعب المولود عام 1999 في قائمة الفريق التي واجهت القادسية في الدوري المحلي.

ولعب العمار المباراة كاملة، وبالرغم من خسارة فريقه للمواجهة اعتمد عليه كارينيو مجدداً في مباراة الباطن والتي كسبها الشبابيون بهدف ناصر الشمراني، ليضمن اللاعب الشاب تثبيت أقدامه في قائمة الفريق العاصمي.

ولم يغادر العمار القائمة الأساسية للشباب حتى بعد إقالة المدرب الأوروغوياني، وواصل خالد القروني الاعتماد عليه في خططه.

وفي مطلع الموسم ظهر العمار بالقميص رقم (10) في المنتخب السعودي للشباب، واستطاع التألق وتسجيل 4 أهداف في كأس آسيا والتي انتهت بتتويج الأخضر وفوز تركي بجائزة أفضل لاعب في البطولة، وتحقق ما كان يتمناه اللاعب الشاب عندما حصد جائزة أفضل لاعب آسيوي واعد يوم الأربعاء، كما شارك للمرة الأولى مع المنتخب السعودي الأول عندما استدعاه بيتزي إلى قائمة الأخضر في مباراتي اليمن والأردن استعداداً لكأس آسيا 2019.

ولم يعرف السعوديون الفوز بجائزة أفضل لاعب واعد على الإطلاق منذ بدايتها قبل 23 عاماً، بالرغم من فوز لاعبيهم سعيد العويران ونواف التمياط وحمد المنتشري وياسر القحطاني وناصر الشمراني بجائزة أفضل لاعب آسيوي للكبار.

ويأمل العمار بأن يصبح رابع لاعب في القارة الصفراء يحصل على جائزتي أفضل لاعب واعد وأفضل لاعب في القارة بعدما فعلها الإيراني مهدي مهديفيكيا الفائز بجائزة أفضل لاعب واعد عام 1997 وحقق جائزة أفضل لاعب آسيوي بعدها بـ6 أعوام، والياباني شينجي أونو الفائز بهما 1998 و2002 والإماراتي أحمد خليل أفضل لاعب واعد 2008 وأفضل لاعب آسيوي 2015.