ستانشيو.. هدد بالقتل.. امتنع عن التدريبات وفاوضه الهلال

نشر في: آخر تحديث:

يعتبر صانع الألعاب الروماني نيكيولاي ستانشيو، أحد أغلى اللاعبين الرومانيين، وخاض العديد من التجارب مع أندية رومانية، قبل أن ينتقل التشيك وبلجيكا وصولا إلى الأهلي السعودي في أول تجربة له خارج الملاعب الأوروبية.

وأعلن أهلي جدة، يوم الاثنين، تعاقده بشكل مبدئي مع صاحب الـ "25 عاما"، على أن يتم التعاقد الرسمي لمدة 3 سنوات ونصف بعد اجتياز الفحص الطبي.

وخطف نيكيولاي ستانشيو الأنظار قبل ثلاث سنوات، عندما كان قريبا من الانتقال إلى تشيلسي الإنجليزي، حيث سعى المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي في جلبه ليكون بديلا لهازارد، لاسيما أن الصحافة البريطانية راهنت على أنه بإمكانه أن يلعب أدوار اللاعب البلجيكي، ورصد كونتي 6 ملايين يورو للتعاقد معه، إلا أن الصفقة لم تكتمل.

وولد ستانشيو في قرية صغيرة برومانيا كرافيا في 7 مايو 1993، وكان يعمل والديه في إحدى المزارع القريبة من قريتهما من أجل جمع قوت يومهم، وكان الطفل ستانشيو يرافق والديه، لكن أوضحت أمه أنه لم يكن يعمل، لكنه كان يركض بحرية وسط المراعي.

وعندما بلغ 10 أعوام، أخذت والدته "إليزابيث" إلى نادي كرة قدم في ألبا يوليا التي تبعد مسافة 15 إلى 20 كيلومترا من كرافيا، وقالت: كان طفلا خجولا، لا يتحدث كثيرا، وعندما يتكلم ينظر إلى الأرض، ورأى مدرب المراحل السنية في النادي موهبته، وأعجب بها.. وقرر أن يأتي به يوميا من قريته إلى تدريبات النادي من أجل حضور التدريبات، لأن المسافة بعيدة.

وأصبح ستانشيو لاعبا مهما مع فريق 13 عاما، وفي أحد الأيام، كان أمام فريقه مباراة حاسمة للحصول على المركز الأول، والمباراة مقامة في مدينة أخرى، لكن كان هناك امتحان في المدرسة لستانشيو، إلا أن النادي أرسل سيارة خاصة له، ووصل إلى الملعب قبل 15 دقيقة من المباراة، وشارك مع فريقه.

وحصل ستانشيو على لقب أغلى صفقة في تاريخ الكرة البلجيكية، عندما انتقل إلى أندرلخت في 2016 بـ "10 ملايين يورو"، وهو الأمر الذي أزعج العديد من النقاد والإعلاميين في بلجيكا، لاسيما أنهم اعتبروا أن اللاعب الروماني لا يستحق الصفقة، خاصة أن أسعار اللاعب الرومانيين لا تصل إلى هذه القيمة.

ويمتلك صانع الألعاب الروماني الذي يجيد اللعب على الجناح الأيسر، طريقة احتفال خاصة بعد تسجيله للأهداف، حيث يرفع يديه مشيرا إلى السماء على طريقة النجم الأرجنيتيني ليونيل ميسي، وحول سبب احتفاله الدائم بهذا الشكل، قال في تصريحات صحافية: السبب أنني أقوم بإهداء الهدف إلى روح جدتي، التي توفيت في 2007، وكانت أما بالنسبة لي، كنت أحبها جدا، ووضعت وشما لها في كتفي الأيسر.

وأوضحت والدة اللاعب الروماني عن علاقة ابنها ستانشيو بجدته: كانت تربطه علاقة قوية وخاصة معها، وهي والدة زوجي، كان يراجع معها الواجبات المدرسية ويخبرها بكافة أسراره عندما كان صغيرا، وتذهب معه إلى التدريبات اليومية، حيث تمضي 30 دقيقة من أجل الوصول إلى الملعب، عندما بلغ 13 عاما، قالت له إنه سيصبح لاعبا عظيما، وحرص على زيارة قبرها بشكل متواصل.

وبدأ اللاعب الروماني مشواره الرياضي في صفوف فريق يونيريا ألبا لوليا، قبل الانتقال في عام 2011 إلى فاسلوي، أحد الفرق المعروفة في رومانيا، ورحل منه تجاه ستيوا بوخارست العريق، ومع الأخير خاض منافسات دوري أبطال أوروبا 2013-2014.

وبعد عامين مع ستيوا انتقل إلى أندرلخت العريق في بلجيكا رغم محاولات تشيلسي اللندني التعاقد معه، ودفع الأول 10 ملايين يورو مقابل التعاقد مع ستانشيو، مما جعله أغلى لاعب في تاريخ النادي، وفي العام الماضي انتقل نيكولاي إلى سبارتا براغ التشيكي في صفقة تاريخية بالنسبة للأخير قدرها 4.5 مليون يورو، وفي 10 ديسمبر 2018 رفض اللاعب التدريب مع فريقه التشيكي، بعدما لم يتذوق الفريق طعم الانتصارات لمدة شهر كامل، وغاب ستانشيو برفقة زملائه عن التدريبات.

وعلى الصعيد الدولي، شارك مع رومانيا في 28 مباراة سجل خلالها 10 أهداف، وتعتبر المشاركة في يورو 2016 بفرنسا المحطة الدولية الأبرز بالنسبة لستانشيو.

وتعرض لموقف غير مسبوق في 2013.. عندما هدده أحد الأشخاص بقتله إذ لم يوقع لفريق ستيوا الروماني، حينها كان لدى ستانشيو عرض من سبارتاك موسكو الروسي، ووقع في النهاية مع النادي الروماني لمدة 3 مواسم قبل انتقاله إلى أندرلخت البلجيكي.

ورفض ستانشيو في يناير 2018 الانضمام إلى الهلال السعودي حسب تقارير صحافية، وكشفت الرومانية آنا ماريا برودان، وكيلة تعاقدات اللاعبين زوجة المدرب لورنتيو ريجيكامب عن تلقيها 10 عروض للاستفادة من خدمات اللاعب، من بينها عرضان من المنطقة العربية، حيث رغب الهلال في تعويض غياب اللاعب إدواردو الذي كان يعاني من إصابة في الرباط الصليبي، وتداولت تقارير صحافية، أخبار تفيد بدخول الهلال في مفاوضات لاستقطاب صانع الألعاب الروماني ستانسيو لكن وكيلة أعماله قالت:ستانسيو اقترب من الدوري التشيكي بنسبة 99.9 في المائة، ولا ينقصنا سوى بعض التفاصيل اليسيرة قبل الإعلان الرسمي.