الشباب يواجه النصر بذكرى عقدة الـ8 سنوات

نشر في: آخر تحديث:

عاش النصر عقدة دامت لفترة طويلة أمام الشباب برئاسة خالد البلطان، استمرت 8 أعوام منذ 2006 وحتى 2013، حيث لم يستطع خلالها أصفر الرياض الفوز على نظيره الشباب بتاتا في الدوري السعودي.

وسيتواجه الفريقان يوم الخميس ضمن منافسات الجولة 22 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، حيث يسعى النصر للاقتراب من الهلال فيما يحاول الشباب التمسك بالمركز الثالث والابتعاد عن الرابع.

وبعد تولي البلطان رئاسة الشباب في الفترة الأولى من عام 2005 حتى عام 2014 التقى الفريقان في الدوري في 18 مباراة كانت الغلبة في معظمها للشباب، حيث لم تفك هذه العقدة حتى 2013.

ومنذ أواخر عام 2006، تحديدا في شهر نوفمبر، بدأ الشباب سطوته على جاره الأصفر عندما تغلب عليه بهدفي الغاني غودين أترام ومحمد الهليل، وتلاه بفوز ثقيل، 3-0، بهدفي حسن معاذ وهدف أترام.

وتعادل الفريقان في موسم 2007 - 2008 في لقاءي الذهاب والإياب، الأول كان بهدف لمثله بهدفي عصام المرداسي للنصر والأرجنتيني مانويل مارتينيز للشباب، وفي اللقاء الثاني بهدفين لمثلهما، سجل للنصر سعد الحارثي ومحمد الشهراني، وللشباب ناصر الشمراني وناجي مجرشي، وشهدت هذه المباراة لغطاً كبيراً عندما تعرض التونسي عبدالكريم النفطي لاعب النصر للطرد في الدقائق الأخيرة.

ولم تنته سلسلة التعادلات حيث استمرت هذه النتائج في موسم 2008 – 2009، حيث انتهت المباراة الأولى بتعادل سلبي وتعرض فيها سعد الحارثي لقطع في الرباط الصليبي، وتكفل البرازيلي كاماتشو وعبدالعزيز السعران بإنهاء اللقاء الثاني الذي انتهى بهدفين لهدف، سجل فيها عبدالرحمن البيشي هدف النصر الوحيد.

وفي ذهاب موسم 2009 – 2010، استطاع "الزلزال" ناصر الشمراني تسجيل ثنائية أنهى بها لقاء الذهاب، وفي لقاء الإياب من الموسم نفسه، واصل الشمراني هز شباك الأصفر قبل أن يخرج بقطع في الرباط الصليبي تقدم الشمراني قبل خروجه من الملعب مصاباً بالرباط الصليبي، إلا أن النصر عاد للمباراة بهدف فيكتور فيغاروا ليعود عبدالله شهيل وعبدالله الأسطاء لتسجيل هدفين زادا الفارق مع النصر، حتى يعود فيغاروا ويقلص الفراق بتسجيل الهدف الثاني له ولفريقه.

ومع مطلع موسم 2010 -2011، انتهى لقاء الفريقين ذهابا بركلة جزاء ضائعة عن طريق ناصر الشمراني وتعادل سلبي، إلا أن الغيني الحسن كيتا والأسترالي جون ماكين مدافع النصر الذي سجل هدفا بالخطأ في مرماه، أنهيا لقاء الإياب بثنائية شبابية كما أصيب عبده عطيف برباط صليبي للمرة الثانية خلال تلك المباراة. وهز البرازيلي مارسيلو تافاريس وأحمد عطيف شباك النصر في ذهاب موسم 2011 – 2012، فيما سجل أحمد عباس وريان بلال للنصر وينتهي اللقاء بالتعادل. وفي الإياب سجل ناصر الشمراني ثنائية حرمت النصر من تقدمهم بهدف محمد السهلاوي، لتتواصل العقدة الشبابية لعامها السادس.

وفي موسم 2012 – 2013، عاد ناصر الشمراني وسجل كما زاد الأرجنتيني سيباستياين تيغالي الهدف الثاني، مقابل هدف أصفر وحيد جاء عن طريق خالد الزيلعي في مباراة ذهاب موسم 2012 - 2013، في المباراة التي شهدت طرد حسن معاذ ونايف القاضي أواخر الشوط الثاني، وفي إياب الموسم نفسه أهدر كوماتشو ركلة جزاء لتنتهي المباراة بتعادل سلبي.

وفي ذهاب موسم 2013 – 2014، استطاع النصر وبعد 7 أعوام و14 مباراة دورية كسر عقدته مع الشباب، عندما فاز بثلاثية جاءت عن طريق محمد السهلاوي وإلتون برانداو وجمعان الدوسري، مقابل هدفي مهند عسيري ورافينيا للشباب.