برانكو.. اكتشف مودريتش و"أبعد" بسبب مدرب الهلال

نشر في: آخر تحديث:

تسببت الظروف الصعبة لبرانكو إيفانكوفيتش في تحويله مسيرته من ممارسة كرة القدم كلاعب إلى دكة الاحتياط للعمل في الجهاز الفني بمنصب مساعدا للمدرب، وذلك حتى يتمكن من جمع الأموال بغية دخول الجامعة وإكمال دراسته، خاصة أن إمكاناته كلاعب لم تسمح له بتقاضي مبالغ تسير حال يومه.

وأعلن أهلي جدة، يوم الثلاثاء، تعاقده رسميا مع المدرب الكرواتي "65 عاما" وذلك لقيادة الفريق الأول لكرة القدم في المرحلة المقبلة.

ويمتلك إيفانكوفيتش مسيرة واسعة في مجال تدريب كرة القدم، حيث بدأ مشواره في الدوري الكرواتي كمساعد للمدرب وصال وجال في قارة آسيا في الإمارات والصين والسعودية بالإضافة إلى إيران، ويعد دينمو زغرب الكرواتي أحد أشهر الأندية التي أشرف على تدريبها خلال مشواره.

ولكن بالرغم من مسيرته الطويلة في عالم التدريب، إلا أنه لم يحصل على فرصة لتدريب المنتخب الكرواتي، علما أنه تواجد مساعدا للمدرب في مونديال 1998 بفرنسا، عندما حقق المنتخب الكرواتي المركز الثالث والميدالية البرونزية، وذكر في تصريحات إعلامية سابقة أنه ما زال يشعر بخيبة الأمل نتيجة عدم تدريبه لمنتخب بلاده، مشيرا إلى أن قيادة منتخب كرواتيا تمنح إلى الشخصيات المقربة من بعض الأشخاص حتى لو كان من مدربي الدرجة الثالثة.

يطلق على برانكو اسم "خبير".. لاسيما أنه تخرج في كلية علم الحركة في جامعة زغرب، وقال حول ذلك: تخصصت في علم الحركة الرياضية الذي منحني لقب "خبير"، وحصلت أيضا على درجة الماجستير في مجال كرة القدم ومن الدكتوراة في التربية البدنية بالإضافة إلى أعلى مؤهل في التدريب من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، مما يجعلني المدرب الأكثر تعليما في كرواتيا.

ويربط المدرب الكرواتي حياته بكرة القدم، وكافة تفاصيل يومه تكون حول التدريب ومستجدات كرة القدم، حيث ذكر في تصريحات صحافية: عندما كنت مدربا للوحدة الإماراتي، لم أجد زمنا لزيارة معالم الإمارات السياحية، ولم أذهب إلى دبي إلا لخوض المباريات.

ويرى أن كرة القدم هي أفضل وظيفة في العالم، ويجب أن يستمتع الجميع باللعبة، ويعشق مشاهدة جميع الألعاب الرياضية في وقت فراغه بمنزله، خاصة كرة اليد والسلة والطائرة والتزلج إلى جانب كرة الماء، وأضاف: أقوم بهذه الأشياء طوال حياتي، وأحب أيضا مشاهدة الأفلام ولكن لا أحبذ العنف في الأفلام.

ويستمتع برانكو إيفانكوفيتش بقراءة الصفحات الرياضية في الصحف والمجلات، وأي شيء متعلق بكرة القدم.

وحول أميز اللاعبين الذين دربهم المدرب الكرواتي في مسيرته، قال: أنا فخور جدا بأن أكون قادرا على القول بأنني دربت لوكا مودريتش في دينامو زغرب، وقلت في ذلك الوقت أنه سيكون أحد أفضل اللاعبين في العالم، وقارنته بدييغو مارادونا، أو حتى أنه أفضل منه.. قلت ذلك وضحك الكثير من الناس علي، كما دربت العديد من اللاعبين المميزين مثل وسوكر وبوبان.

وبالعودة إلى مسيرته مع دينامو زغرب، لا يرتبط برانكو إيفانكوفيتش بذكرى طيبة مع النادي الكرواتي بسبب شقيق زوران ماميتش الذي ذكرت التقارير الصحافية أنه طرده من النادي في الفترة الثالثة للمدرب، وعين بعدها شقيقه زوران مدربا للفريق.

يهتم برانكو بأدق التفاصيل في حياته، كان والده في الشرطة اليوغوسلافية، وكان من عشاق كرة القدم، لذلك شجع أبناءه الثلاثة للتقدم في مهنة الرياضة، وقال برانكو: استفدنا من دعمه لنا في هذان الجانب، وكنت أنا الأصغر من ثلاثة أشقاء، وأشقائي زلاتكو ودراغو عملا مدربين في كرة القدم.

ويمتلك المدرب الحاصل على 18 إنجازا ما بين لقب جماعي وفردي، عادات خاصة قبل كل مباراة، حيث ذكر: أيام المباريات تشبه حضور حفل زفاف، أحلق وأرتدي أفضل الملابس لهذه المناسبة، أفكر في اللعبة من وقت وصولي إلى الوقت الذي أذهب فيه إلى الفراش بعد المباراة. هذه هي حياتي.

وتتواجد أسرته في كرواتيا، زوجته فيسنا محامية، وترعى ابنته ميخا وابنه هيرفوي الذي يدير أعمال والده التجارية من مقهى ومركز رياضي.