تألق بوصوفة في كأس أمم إفريقيا يحير الشبابيين

نشر في: آخر تحديث:

نجح الدولي المغربي مبارك بوصوفة، لاعب نادي الشباب السعودي، في المحافظة على استمرارية توهجه مع منتخب بلاده وتألق في النسخة الحالية لأمم إفريقيا 2019 في مصر، بعدما ارتدى زي "البطولة" مع "أسود الأطلسي" ولعب دور القائد، وساهم بشكل مؤثر في وصول المغرب إلى الدور الثاني بالعلامة الكاملة.

وحصل صاحب الـ "34 عاما" على جائزة أفضل لاعب في مباراة المغرب ضد جنوب إفريقيا، والتي أحرز فيها بوصوفة هدف المباراة الوحيد، لينجح في الحصول على الجائزة للمرة الثاني خلال دور المجموعات، بعدما فاز بها في المواجهة الأولى ضد ناميبيا.

واحتل المنتخب المغربي صدارة المجموعة الثالثة بجدارة، بعدما جمع العلامة الكاملة "9 نقاط"، حيث حقق الفوز في المباريات الثلاث التي خاضها ضد ناميبيا وساحل العاج وجنوب إفريقيا.

وجاء تألق اللاعب الذي خاض عدة تجارب في إنجلترا مع تشيلسي وبلجيكا وروسيا والإمارات قبل التحاقه بالشباب السعودي، جاء في الوقت الذي توقع فيه أغلب النقاد أن لا ينجح بوصوفة في تحقيق الإضافة المطلوبة، لاسيما أنه لم يظهر بالشكل المأمول في دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين، بعدما انتقل إلى صفوف الشباب في فترة الانتقالات الشتوية الماضية، علما أنه قضى النصف الأول من الموسم المنصرم بدون أن يلعب في أي نادٍ، حيث قرر اللاعب عدم تجديد تعاقده مع الجزيرة الإماراتي وفضل البقاء دون الانتقال إلى أي فريق.

وتلقى هيرفي رينارد، مدرب المنتخب المغربي، انتقادات واسعة، لأنه استدعى بوصوفة في الفترة ما بين نهاية كأس العالم 2018 في روسيا وقبل انتقاله إلى الشباب، ورأى المحللون أن رينارد يجامل بوصوفة لأنه من غير الممكن أن يتم استدعاء لاعب إلى المنتخب، وهو لم يشارك في أي مباراة سابقة لعدم وجود ناد يلعب فيه، والأمر الذي زاد الشكوك، تمثل في تواجد عدد من المواهب المغربية المميزة التي تجيد اللعب في خانة بوصوفة، ونجحوا في وضع بصمتهم في كبرى المسابقات الأوروبية.. إلا أن رينارد ما زال مصرا على اللاعب الذي لم يجد ناديا يلعب معه في الانتقالات الصيفية 2018.

ويرى المدرب الفرنسي أن بوصوفة يعتبر من أكثر اللاعبين سخاء على مستوى المردود الفني والبدني، بجانب تعاونه وتطبيقه لخطة العمل داخل الملعب، وقال في تصريحات أعلامية سابقة، منذ اليوم الأول لمست جديته، ورغبته الكبيرة في تقديم الإضافة المرجوة، لقد قدم مباريات كبيرة ولم أسجل عليه أي ملاحظات، أنا سعيد لتواجد لاعب مثله في المجموعة.

وكان بوصوفة من أشد الداعمين لرينارد، بعدما طالبت وسائل الإعلام المغربية بإقالة المدرب عقب الخروج من دور المجموعات في كأس العالم 2018، حيث ضم المنتخب المغربي مجموعة جيدة من اللاعبين، وكان من المتوقع أن يصل إلى الدور الثاني على أقل تقدير، وهو الأمر الذي دفع الصحافة لتطالب بإقالته، ولكن بوصوفة شدد على أهمية استمرار المدرب، لأن رينارد تمكن من تلطيف الأجواء وصنع مجموعة متفاهمة، ورأى أن الظروف تحالفت ضد المغرب في المونديال وأن النتائج السلبية ليس بسبب المدرب.

يشار إلى أن الشباب السعودي تعاقد مع بوصوفة في فترة الشتاء وذلك إلى نهاية الموسم المنصرم، وبحسب الأخبار المتداولة لم توجد نية داخل الإدارة بالتجديد للاعب، خاصة أنه لم يضع بصمته مع الفريق خلال المباريات التي شارك بها، كما أن الجماهير طالبت بالاستغناء عنه وذلك عبر حسابات مواقع التواصل الاجتماعي.

وخلال 15 مباراة خاضها مع الشباب في الدوري المحلي، سجل هدفا واحدا، ولم يساهم في صناعة أي هدف، وحصل على 4 بطاقات صفراء.

وأثار تألق بوصوفة في أمم إفريقيا استغراب جماهير الشباب عبر وسائل التواصل الاجتماعي، واندهش بعضهم من المستوى الذي ظهر عليه اللاعب، لاسيما أنه لم يقدم شيئاً يذكر مع الشباب الذي تراجع إلى المركز الخامس مع نهاية الدوري بعدما كان ثالثا، ليفقد فرصة الحصول على مقعد في دوري أبطال آسيا.

ويمتلك بوصوفة في رصيده 52 مباراة دولية مع منتخب بلاده في مختلف الاستحقاقات القارية والدولية، ولديه 5 أهداف بجانب صناعة 11 هدفا، وكانت مباراته الدولية الأولى في 2006 ضد مالاوي.