أمام الشباب.. سييرا "بروفيسور" مهدد بالإقالة

نشر في: آخر تحديث:

قبل أقل من عامين، كان التشيلي خوسيه لويس سييرا مدرب اتحاد جدة بطلاً في أنظار الجماهير الصفراء التي تغنت به وبكتيبته المحرومة من التعاقدات برفع صورة قبل بداية مباراة الشباب بكأس الملك 2018 تظهره كـ"البروفيسور" في مسلسل "la casa de papel" الإسباني الشهير، واليوم لا يحظى "باندو" بالقبول الذي كان يتمتع به سابقاً، وبات مهدداً بالإقالة في أية لحظة.

وتلقى اتحاد جدة 3 هزائم متتالية في فترة قصيرة، بدأها أمام الصاعد ضمك "2-1" وأمام الهلال "3-1" في ربع نهائي دوري أبطال آسيا وكذلك الجولة الأخيرة من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين، لتزداد الضغوط على المدرب الذي احتفل مع الاتحاد بنيل بطولتين خلال الأعوام الماضية .

ونجح سييرا بعد عودته إلى تدريب اتحاد جدة في مطلع العام الميلادي الجاري بإنقاذ "العميد" من الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى قبل جولة من نهاية المسابقة المحلية الموسم الماضي، لكن أسهمه تراجعت كثيراً بعد ذلك الإنجاز.

وكانت تعاقدات سييرا الأجنبية مثار جدل في أوساط المدرج العريض، إذ تعاقد مع مواطنه لويس خيمينز "36 عاماً" بيد أن تلك العلاقة التعاقدية لم تستمر طويلاً عقب إلغاء عقده فور نهاية مباراة الاتحاد الآسيوية أمام الهلال والتي ودع على إثرها الأول المنافسة القارية.

وأسهمت النتائج في زيادة الضغوط على المدرب الحائز على لقبي كأس الملك وكأس ولي العهد، وهو ما ظهر جلياً في المؤتمر الصحافي الذي أعقب لقاء الهلال بعدما تساءل عن سبب عدم الحديث عن وضع اتحاد جدة إبان فترتي رامون دياز وسلافين بيليتش اللذين أعقبا سييرا بعد رحيله من الفريق صيف 2018 وحتى عودته.

ويخشى سييرا أن يضع الشباب ومدربه خورخي ألميرون نقطة النهاية في علاقة "باندو" مع النادي التسعيني في حال خسر الفريق مباراة أخرى، وحينها سيتحول لقب "البروفيسور" إلى ذكرى قديمة لكلا الطرفين.