عاجل

البث المباشر

إصابات اللاعبين خارج الملعب.. زجاجة عطر وعربة مشروبات

المصدر: دبي - أحمد المصعبي

تعد الإصابات أمراً طبيعياً للاعبي كرة القدم لما يحدث من تدخلات عنيفة على أرض الملعب، إلا أن عددا من النجوم وغيرهم اضطروا للتوقف عن مزاولة الرياضة بعد إصابة تعرضوا لها خارج الملعب.

وكان الهلال أعلن إصابة مدافعه علي البليهي في يده بعدما كسر باب زجاجي على اللاعب ليعلن غيابه لمدة أسبوعين.

وليس البليهي اللاعب الوحيد الذي تعرض لإصابة خارج الملعب، فقد سبقه بذلك عدة لاعبين عالميين مثل الإنجليزي فيرديناد والأرجنتيني بانيغا والإسباني كانيزاريس وغيرهم.

ففي عام 2002 وعندما كان سانتياغو كانيزاريس حارس نادي فالنسيا والمنتخب الإسباني، يتأهب للمشاركة المونديالية، سقطت زجاجة "كولونيا" أثناء حلاقته، انكسرت وتسببت بجرح بليغ في إصبع قدمه مصيباً الوتر، ليشهد ذلك المونديال أولى مشاركات كاسياس مع المنتخب.

كانيزاريس بجانب راؤول بعد الإصابة الشهيرة كانيزاريس بجانب راؤول بعد الإصابة الشهيرة

ولم يكن فيرديناند أوفر حظا من كانيزاريس، ففي إحدى الليالي وهو لاعب لليدز، كان قلب الدفاع متسمرا أمام شاشة التلفاز ممددا قدميه على طاولة كانت أمامه لفترة طويلة، ليكتشف في اليوم التالي تسببه بضرر في ركبته أبعده عن الملاعب فترة طويلة.

وتعرض حارس مرمى إنجلترا السابق، ديفيد جيمس، لإصابتين خارج الملعب، الأولى عندما تسبب بضرر في عضلات ظهره وهو يبحث عن جهاز التحكم بالتلفاز، والثانية عندما لوى كتفه محاولا الإمساك بسمكة تعرف بحجمها الكبير ووزنها الثقيل.

وعند انتقاله إلى مانشستر سيتي الإنجليزي في 2010، تأجل ظهور الألماني جيروم بواتينغ مع الفريق بعد إصابة في الركبة تعرض لها بعد اصطدامه بعربة المشروبات على متن الطائرة ما دعاه إلى التعليق قائلا "توقعت بداية أفضل من هذا مع مانشستر سيتي".

بانيغا بعد الحادثة بانيغا بعد الحادثة

وتعتبر إصابة الأرجنتيني إيفر بانيغا من الأغرب خاصة أنها تسببت بغيابه مدة طويلة، ففي إحدى الليالي توقف لاعب الوسط عند محطة وقود إلا أنه نزل من المركبة دون أن يكبس فرامل اليد لترجع السيارة على ساقه ويتعرض لكسر مضاعف في عظمة الشظية وقصبة الساق ويبتعد لأكثر من 133 يوماً بسببها.

بواتنغ عند انتقاله لسيتي بواتنغ عند انتقاله لسيتي

وفي الموسم الحالي تعرض لاعبان لإصابتين منزليتين، ففي الدوري الإنجليزي زلق أونيل هرنانديز لاعب نوريتش سيتي في منزله وأصاب ركبته بشكل بليغ استدعى إجراءه عملية جراحية وابتعد على إثرها قرابة شهرين، فيما سقط البلجيكي أكسل فيتسل على وجهه في ديسمبر الماضي في المنزل، ليتعرض لإصابة بشعة استلزمت تدخلا جراحيا عاجلا، وبعد عودته إلى الملاعب ارتدى فيتسل قناع الوجه لحمايته بعد الإصابة.

إعلانات