عاجل

البث المباشر

6 أسماء دفعت ثمن 27 هزيمة لاتحاد جدة

المصدر: دبي - هدى زين الدين

ستة مدربين دفعوا ثمن 27 هزيمة اتحادية تكبدها الفريق منذ مايو 2018 وحتى فبراير من العام 2020.

الحكاية بدأت عندما استبشر الاتحاديون خيرا، وفي مقدمتهم رئيس النادي نواف المقيرن، بتعيين الأرجنتيني رامون دياز مدربا للفريق خلفا للتشيلي سييرا في 23 من مايو 2018، الظهور الأول كان مخيبا فرغم خبرة الأرجنتيني بالغريم الهلالي فإنه خسر أمامه السوبر.

115 يوما فقط كانت كفيلة بإقالة دياز، نتيجة المستويات غير المقنعة كما جاء في بيان النادي، حيث فشل معه في الفوز خلال أربع مباريات رسمية، نتائج مباريات الدوري وضعته في آخر الترتيب.

السعودي بندر باصريح استلم الدفة مؤقتا، قاد الاتحاد في ثلاث مباريات تعادل في واحدة وخسر في 2، كما خرج مع فريقه من بطولة كأس الأندية العربية، ليقدم تقريره عن الفترة التي قضاها لمدرب الاتحاد الجديد الكرواتي بيليتش، الذي استلم الدفة في أكتوبر 2018.

جماهير الاتحاد فرحت بمدرب وست هام السابق، بيد أن الفرحة لم تدم طويلا، وتوقفت الطموحات رفقة الكرواتي بعد 128 يوما، نجح خلالها في نقل العميد من المركز الأخير إلى ما قبل الأخير قبل الإقالة.

الاتحاد مع المدرب الكرواتي خاض 19 مباراة، حقق الانتصار 3 مرات في الدوري ومثلها في كأس الملك، مقابل الخسارة 8 مرات والتعادل في أربع، ليكون الحادي والعشرين من فبراير الماضي موعدا للرحيل.

بعدها بـ 14 يوما، الأبواب الاتحادية فتحت لعودة مدرب النادي السابق سييرا في فترة ولاية ثانية، ليكون ثالث مدرب رسمي للفريق الجداوي في ذلك الموسم، في استقباله رئيس النادي آنذاك لؤي ناظر، على أمل العودة إلى منصات التتويج.

استلم الاتحاد في المركز ما قبل الأخير ونجح في المحافظة على بقائه بدوري المحترفين، وخسر الاتحاد تحت قيادة التشيلي 4 مباريات من أصل سبع في الدوري أمام أندية "ضمك، الهلال، الحزم والوحدة"، كما غادر الفريق دوري أبطال آسيا بالخسارة أمام الهلال في ثمن نهائي البطولة.

لتعلن إدارة الفريق إنهاء التعاقد معه، وتكليف محمد العبدلي مؤقتا بمهام تدريب الفريق، الظهور الأول للمدرب السعودي كان مشرفا إذ نجح في تجاوز الوصل الإماراتي ضمن البطولة العربية، كان ذلك قبل أن يخسر مباراتين بالدوري أمام أبها والأهلي بلغ على إثرهما المركز الحادي عشر.

الفترة المؤقته انتهت، ليبدأ الهولندي تين كات مهمته رقم 20 في مسيرته التدريبية، وسجل الفريق برفقته فوزا دوريا وحيدا كان أمام التعاون، فيما خسر 4 مباريات من أصل تسع، وأقصي من كأس الملك أمام الفتح، لتتم إقالته الثلاثاء والاتحاد في المركز 12.

إعلانات