لعبة المال.. تحدد مصائر النجوم

سمير عبدالعظيم

نشر في: آخر تحديث:

اقترب الموسم الكروي ليحمل عصاه ويرحل قبل أن تتوقف عقارب الساعة في كل أنحاء الكرة الأرضية لمتابعة العرس العالمي كأس العالم في روسيا بعد أقل من شهرين والتي يشارك فيه منتخبنا الوطني بعد غياب ما يقرب من ثلاثة عقود من السنين ومع الأيام المقبلة تغرب شمس النشاط الكروي المحلي بكل أحداثه وأفراحه وأحزانه وتستمر حركته دائرة بين الأندية استعداداً لموسم كروي جديد.
ومصر.. كمثيلتها في دول كثيرة قد رسمت رؤيتها إلي المونديال من منظور الإمتاع والسعادة والاهتمام بمتابعة فريقها أحد فرق البطولة العالمية فقط علي خلاف دول أخري التي تركز علي اكتشاف نجوم جديدة تضمها إلي فرق أنديتها لما تملك من إمكانيات وقدرات مالية حالة تدخل في ملايين العملات الصعبة من دولار ويورو واسترليني تقوم بطرحها فيما يسمي بالميركاتو الصيفي الذي ينطلق مع أحداث كأس العالم وتتم خلاله المفاوضات والتعاقدات مع نجوم العالم من اللاعبين.
وفي مصر ينحصر الصراع والتنافس بصورة أكثر وضوحاً في اهتمام أندية اللعبة الشعبية وفي مقدمتها الأهلي والزمالك والإسماعيلي والمصري والاتحاد وكل حسب إمكانياته المالية ولا يغفل الوسط الكروي المصري بعض أندية الشركات بعد أن باتت الكرة جزءاً من نشاطها الاقتصادي في ترويج منتجاتهم من المقاولون إنبي والمقاصة ووادي دجلة الذي أعلن عن طرح أجزاء من فروعه في البورصة.. كل ذلك في محاولة لتدعيم فرقهم إما للمحافظة علي مكانتهم في المقدمة ودرع الدوري أو الوصيف من أجل المشاركة الأفريقية وإما الوصول للمربع الذهبي أحد المراكز الشرفية.
تلك هي سمات ميركاتو الكرة أو سوق بيع وإعارة وشراء لاعبين بين الأندية الذي ينتهي الموسم الكروي مرتين سنوياً شتوي وصيفي.
وأمام ذلك دخل أكثر من لاعب أظهر تألقاً خلال الموسم الحالي وانضم إلي منتخب مصر أملاً في المشاركة في مباريات كأس العالم مع المنتخب ونال اهتمام أقطاب الأندية الكبري وبالفعل بدأ الأهلي والزمالك في نصب شباكهما لاصطياد الأفضل والأجود.. والأشهر الذي يساعد في دعم فريقهما.
ففي الأهلي بدأت شبكة الصياد تنصب خيوطها حول أكثر من لاعب من أكثر من فريق يأتي في مقدمتهم اللاعب محمد مجدي قفشة لاعب نادي إنبي وأبرز وجه انضم للمنتخب في المقابل وضعت إدارة النادي البترولي سقفاً مبكراً للتعاقد مع نجمها بما لا يقل عن 2 مليون دولار أي ما يعادل 38 مليون جنيه مصري وهو نفس المبلغ الذي دفعه الأهلي في لاعبهم السابق صلاح محسن.
هناك صراع آخر بين القطبين حول نجم خط وسط الإسماعيلي إبراهيم حسن الذي يرغب حسام البدري أن يكون خليفة لعبدالله السعيد الذي خرج من اهتمام القافلة الحمراء.

*نقلاً عن المساء المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.