المدمر بمقياس بيرغ

جاسب عبد المجيد

نشر في: آخر تحديث:

يلعب صوت جمهور كرة القدم في المباريات المنقولة تلفزيونياً دور الموسيقى التصويرية، لأنه يعبّر عن الوضع داخل الملعب، ويعطي انطباعاً عن الدراما القائمة في المستطيل الأخضر، كما يحدد نوع الصراع ويوحي إلى القوة، ويشير إلى نقاط الإثارة وكذلك إلى الذروة.
في نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم – كأس عام زايد-، الذي جرى بين فريقي العين والوصل على ملعب مدنية زايد الرياضية في العاصمة أبوظبي، لعب صوت جمهور الزعيم والإمبراطور دور البطولة، فقد حرص المشجعون هذه المرة على أن يكون دورهم مؤثراً وفاعلاً، وشكلوا لوحة صوتية لم تسمح للمعلقين باحتكار “المايكرفون”.
هذه الأصوات عبّرت عن الحضور الجماهيري الذي حفز لاعبي الفريقين على القتال داخل الملعب من أجل تحقيق الهدف.
في النهاية، فاز العين على الوصل بهدفين لهدف، فاحتفل جمهوره بالكأس الغالية، وبالثنائية التاريخية، بعد أن قدم أداءً حكيماً ومدروساً.
ما حققه الزعيم إلى الآن نتيجة طبيعية لما ظهر عليه الفريق طوال الموسم، فقد تمكنت الإدارة من معالجة بعض نقاط الضعف التي ظهرت في البداية، حتى أصبح قوياً كاسراً وزلزالاً مدمراً يقاس بمقياس “بيرغ”.
انتصر العين في جبهتي الدوري والكأس وبقيت جبهتا آسيا وكاس العالم للأندية مفتوحتين أمامه.
الوصل قدم أداء يستحق الثناء، فقد كان مقاتلاً شرساً لم يستسلم طوال دقائق المباراة.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.