صلاح والمجد الأوروبى

محمد الخولي

نشر في: آخر تحديث:

ينتظر المصريون وكل العرب المباراة الأسطورية التى تجمع بين ليفربول الانجليزي، وريال مدريد الأسبانى فى نهائى دورى أبطال أوروبا التى تقام يوم 26 الشهر الجارى فى العاصمة الاوكرانية كييف، إذ ننتظر جميعا بان يتوج الفريق الانجليزى باللقب للمرة السادسة فى تاريخه أمام العملاق الأسبانى حيث يحلم جميع المصريين بان تكون كأس البطولة من نصيب ليفربول بعدما نجح النجم المصرى محمد صلاح مع زملائه فى الوصول إلى نهائى البطولة بعدما اجتاز عقبة روما الايطالى العنيد (7/6) فى مجموع المباراتين ذهابا وإياباً.

الجميع ينتظر داخل الوطن العربى تلك الملحمة الكبيرة بين ليفربول والريال فى نهائى البطولة حيث يسعى زين الدين زيدان المدير الفنى للريال إلى إحراز اللقب للمرة الثالثة فى تاريخه وللمرة الـ 13 فى تاريخ الريال، ولكن الجميع ينتظر أن يحقق صلاح رقماً جديداً مع زملائه للفوز بكأس البطولة بعدما أصبح الفرعون المصرى أول لاعب مصرى فى تاريخ دورى أبطال أوروبا يصل لنهائى البطولة الأقوى عالميا بين الاندية ليس فقط فى أوروبا بل فى جميع دول العالم.

محمد صلاح لعب دوراً كبيرا فى تأهل ليفربول فى المباراة النهائية خاصة فى مباراة الذهاب التى انتهت بفوز ليفربول 5 ـ 2 بعدما سجل الهدفين الأول والثانى وصنع الثالث والرابع إلا أنه لم يقدم المستوى المعروف عنه عندما لعب مباراة الاياب أمام جماهيره السابقة حيث ظهر مدى توتر صلاح فى تلك المباراة بعد الأزمة التى نشبت بينه وبين اتحاد الكرة المصرى بسبب خصوص الصورة الخاصة به التى لصقت بطائرة المنتخب التى ستقل الفريق إلى روسيا، كما أنه وضح تماماً تخوف صلاح من الاصابة قبل المشاركة فى المونديال المقبل بروسيا، كل تلك العوامل اثرت على أداء اللاعب فى مباراة الاياب،. ولكن الجميع ينتظر أن يتفوق فى المباراة النهائية ويخطف الأضواء من نجم النجوم رونالدو أفضل لاعب فى العالم.

*نقلاً عن الأهرام المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.