موسم الأرقام القياسية

محمد جاسم

نشر في: آخر تحديث:

ما حققه العين الموسم الجاري يضع الفريق أمام عام استثنائي بكل المقاييس، نجح من خلاله في تحطيم جميع الأرقام القياسية، محققاً ثنائية تاريخية بجمعه بين بطولتي الدوري والكأس في غضون أقل من أسبوع، وضعت الفريق أمام مرحلة هي الأفضل في تاريخه الحافل بالألقاب والإنجازات، وعندما تتساقط تلك الأرقام في عام استثنائي يحمل اسماً غالياً على الجميع، وعندما تتزامن تلك النجاحات مع احتفال الفريق باليوبيل الذهبي بمناسبة مرور 50 عاماً على تأسيسه، فإن كل تلك النجاحات تؤكد أن بقاء العين في القمة طوال تلك العقود لم يأتِ من فراغ بل هو خلاصة فكر احترافي لإدارة تبحث عن الأهداف لكي تحولها إلى أنجازات.
الفوز بأغلى الألقاب للمرة السابعة في تاريخ العين كان له مذاق مختلف هذه المرة، ليس لأنه جاء بعد أيام من احتفالية الفريق بالتتويج بالدرع الـ 13 في مسيرته، بل لأنها ارتبطت بعام زايد، ما ضاعف من حجم الفرحة، والمهمة لم تنتهِ بعد لفريق اعتاد التحديات وتحطيم الأرقام بطموحات لا حدود لها، في الأمس، العين أسعد نصف الشعب وفي انتظار فرحة الشعب بأكمله في الآسيوية.
كلمة أخيرة
أغلى الألقاب إنحاز للفريق الأجدر، ومن سوء حظ الإمبراطور أن النهائي كان أمام العين الذي يعيش أجمل أيامه.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.